اذا دارت بنا الدنيا وخانتنا أمانينا .... وأحرقنا قصائدنا وأسكتنا أغانينا

ولم نعرف لنا بيتا من الأحزان يؤوينا .... وصار العمر أشلاء ودمر كل ما فينا

وصار عبيرنا كأسا محطمة بأيدينا ...... سيبقى الحب واحتنا اذا ضاقت ليــالينـــا

الرائع/ فاروق جويدة

السبت، 17 ديسمبر، 2011

رسالة الى المشير طنطاوى..



ارحــــل أنت ومجلسك اللاعسكرى واللاوطنى ...لن نقبل بوجود ديكتاتور جديد...يكفى ما عانينا من طغيان ديكتاتورى سابق... لن نقبل باجهاض الثورة.. ولن نبقى على طاغية جديد... الآن فقط ندرك أن النظام لم يسقط..