اذا دارت بنا الدنيا وخانتنا أمانينا .... وأحرقنا قصائدنا وأسكتنا أغانينا

ولم نعرف لنا بيتا من الأحزان يؤوينا .... وصار العمر أشلاء ودمر كل ما فينا

وصار عبيرنا كأسا محطمة بأيدينا ...... سيبقى الحب واحتنا اذا ضاقت ليــالينـــا

الرائع/ فاروق جويدة

الخميس، 30 ديسمبر، 2010

جنـــون



*مر أكثر من ساعتين وأنا أجلس بغرفة مغلقة ...خافتة الاضاءة ..أصغى بامعان لسورة "يوسف" بصوت الشيخ "محمد سعيد" ..وكلما أتت الآية الكريمة "بل سولت لكم أنفسكم أمـــرا فصبر جميل" ..أغلق الكاسيت وأعيدها ..لأكثر من 14 مرة..
فجأة أغلقت الكاسيت ... وشغلت أغنية عدوية "يا بنت السلطان" بأعلى نغمة ... فأتت أمى مهرولة وعلقت "ربنا يهديلك نفسك"...

*أمسكت بأجندة التليفون وهاتفت كل الأرقام التى وقعت عليها عينى من أعرف ومن لا أعرف .... ثم ... مزقت الأجندة قطعا صغيرة ووضعتها فى طبق من الصينى وأشعلت النار بها .. وظللت أنظر اليها حتى احترقت عن آخرها..

*حققت أمنية أمى ورغبتها الملحة وارتديت "جيبة" .... فعلقت هى "آه ... كدة بقيتى بنت....بلاش بقة والنبى البنطلونات الجينز دى ... شحتيها لأى حد ".... فنزلت على رغبتها وعند خروجى توجهت مباشرة لأقرب محل ملابس واشتريت بنطلون جينز وارتديته وتركت "الجيبة" لعاملة المحل...!!!!!!!!!!

*أحضرت سلحفاتى المائية وظللت أتحدث معها لأكثر من ساعة ونصف .. وما بين الحكاية الأخرى كان هناك فاصل من "الدود المجفف" الذى تعشقة وتطارده داخل الحوض الزجاجى بينما أقذفه أنا لها تارة  يمينا وأخرى يسارا وكأننى أدربها على العدو...ولكننى اكتشفت أنا هذا "الفاصل من الدود" لم يكن الا رشوة لسلحفاتى علها تشاركنى الحوار و تجيبنى على أسئلتى الحائرة ...

*ارتديت فستانا أسود "سواريه" .. ووضعت على كتفى بالطو أسود طويل فرو ... أكره رائحة هذا الفرو .. ولكن أعشق مداعبته لرقبتى .. ركبت سيارتى وشغلت أغنية i'll always love you  وظللت أمشى فى ثلاث شوارع فقط ذهابا ايابا لمدة ساعتين ونصف متواصلة وأنا مغلقة لهاتفى المحمول ... فتحت الهاتف رأيت ثلاث رسائل من أمى "انتى فين يا شيماء؟" .... فأرسلت لها رسالة "انتقلت الى جوار ربى"...

* ظل يحملق بى ليل نهار... أينما أذهب أجده .... رسائل معلقة بمساحة سيارتى .... أحيانا أخرى وردة حمراء بداخلها كلمة "بحبك"... اقتربت منه ... نزلت برأسى قليلا حتى أسمع ما يقول ... لم يراوغنى فى الحديث ... بل أصاب الهدف مباشرة وطلبنى للزواج ...  فدعوت الله "اللهم انى لا أسألك رد القضاء ..ولكنى أسألك اللطف فيه "... وربت على كتفه قائلة : روح يا حبيبى روح ..زمان ماما بتدور عليك ... 

السبت، 25 ديسمبر، 2010

ربنا يستر.......!!!


مش عارفة أنا قلقانة منك ليه؟؟!!!! خايفه كدة وحاطة ايدى على قلبى !!!! ... حاسة كدة انك شبه 2009 شوية مش عارفة ليه؟؟!! .... 2009 دى كانت سنة صعبة عليا بكل المقاييس ... ربنا يستر ...

المهم ... كل سنة وكل أصدقائى البلوجرز بخير ويارب اللى محققش حاجة فى 2010 تتحقق فى 2011 وتبقى سنة النجاح والسلام والصحة لينا كلنا وتخيب ظنى فيها .... آآآآآآآآآمين ...

الاثنين، 20 ديسمبر، 2010

مينفعش....!!!!!!

كنت بتفرج من كام يوم كدة على برنامج على قناة دريم اسمه "عيش أيامك" .. المذيعة بتاعته ضعيفة جدا ومعندهاش ريحة الثقافة ولا المعرفة عن أى حاجة فى أى حاجة وملبوخة علطول ... بس حرام البنت أمورة أوى والله ... أعتقد هما عملوها مذيعة عشان كدة ..

المهم انها كانت مستضيفة دكتور فى العلاقات الأسرية والاجتماعية محترم أوى وبيتكلم كويس أوى فى مجاله ... تطرق فى حديثه للعلاقة بين الرجل وزوجته وازاى يهتم بيها وتهتم بيه .... وازاى يبقى فيه دايما حوار وحب متبادل ... وبدأ يشرح مظاهر الاهتمام والحب ده .... زى مثلا أول ما يدخل من الباب تاخده فى حضنها .... تقوله وحشتنى يا حبيبى ...عملت ايه فى شغلك؟.... تكلمه فى مشاكله ... تلبس أحلى حاجة عندها ... يحاولوا يخرجوا يسهروا فى أى مكان ... تاخد رأيه فى تسريحتها ومكايجها والورد الجميل اللى جابته... تجيبله هدية وياريت تكون حاجة هوه محتاجها وكان مكسل أو مشغول ومش فاضى ينزل يشتريها ...

اتصلت احدى المشاهدات وسألته ... أنا بحاول أعمل كل اللى حضرتك بتقوله ده .... بحضن جوزى أول ما يدخل ..بيشيل ايدى ويبعدها..بحاول أتكلم معاه بيغطى دماغه وينام ...بلبس أحلى حاجة وأحط أعلى برفان وبملى الشقة ورد وهوه ..لا تعليق ...

فرد الدكتور قالها ... اسأليه ..قوليله ليه مش بتحضنى لما بتدخل من باب الشقة؟ ..ليه مش بتتكلم معايا؟... ليه محسسنى انى كرسى فى البيت؟ ... الورد مش عاجبك؟ ....ليه....؟......ليه................؟................................ليه؟ و100 ليه وليه....

عايزة أقول للدكتور حاجة مهمة جدا كلام حضرتك حلو جدا والله .... بس مينفعش.... مينفعش اطلاقا الست تشحت وتتسول الحب من الراجل ....مينفعش تقوله حبنى والنبى... حس بيا عشان خاطرى..... عاملينى على انى بنى آدم وحياة أبوك ..... خدنى فى حضنك أبوس ايدك .... كلمنى على مدار اليوم اسأل عليا خصيمك النبى .....  مينفعش....لأنها بتتعامل مع انسان ناضج عاقل كامل فاهم كويس هوه بيعمل ايه .... فى ناس هتقول "الراجل طفل صغير وعايز معاملة خاصة" ... طيب لما تحاول مرة واتنين وتلاتة وتلاقى رد الفعل وحش أوى تعمل ايه؟...
ممكن فى ستات تتحمل ده ...بس أنا عن نفسى مقدرش ... مقدرش اطلاقا ... مش بس من زوجى المستقبلى .. لأ... مع أقرب الناس ليا ومع قرايبى ومع أصدقائى .... زى ما بدى اهتمام وبقدر اللى قدامى وبحبه وبحترمه ..... لازم آخد نفس الاهتمام والحب والاحترام والتقدير ...
أعتقد أغنية نانسى عجرم دى أبلغ أغنية اتكبت فى التاريخ مش بس للحبيب والزوج ...لأ .... لكل انسان بيدى وبيحترم وبيحب وبيقدر والمفروض يكون رد الفعل مناسب ومساوى لكل ده.....

فى حاجات تتحس ومتتقلش
وان جيت أطلبها أنا مقدرش
ولو انت عملتها .. بعد ما أنا ... أطلبها
يبقى مينفعش
مقدرش أقولك غير كل طريقة حبك ليا
أو غير عليا ولا فاجئنى فى مرة وهاتلى هدية
واملا عينيا واعمل حاجة أنا مش عارفاها
مقدرش أقولك حلى الدنيا فى عينى وغير فيا
لو مهما كنت قريب منى وكنت قريب ليا
واملا عينيا واعمل حاجة أنا مش عارفاها

الأحد، 19 ديسمبر، 2010

وحشتونى

وحشتونى يا ولاد ..... وحشتونى يا بشر جدا جدا جداااااااااااااااااااااااااااااااااااا لحد آخر الشارع

السبت، 23 أكتوبر، 2010

نسيت أفكرك انك نسيت...!!!



عارف ..الخميس اللى فات كان ذكرى أول مرة شوفنا فيها بعض .... نسيت اليوم ده ؟!!!!

         من 3 أيام فاتوا كان عيد ميلادى .....                               نسيت برده ؟!!!!!
          الأحد اللى جاى هيبقى عيد جوازنا .....                             ناسى طبعا ؟!!!!!
          حفلة المدرسة السنوية بتاعة "فرح"بنتنا كانت امبارح .....      نسيت أكيد ؟!!!!!
          مسألتنيش عملت ايه عند الدكتور .....                               ناسى أنا عارفة ؟!!!!!!
         وعدتنى نحل مشاكلنا لوحدنا من غير ما مامتك تعرف .....      نسيت؟ ....يمكن !!!!!!!!
         مقولتليش مبروك على الترقية الجديدة .....                          نسيت؟... مش مشكلة ؟!!!!!
        كنت قولتلى هتسهرنى برة انهاردة .....                               نسيت؟... ممكن برده؟!!!!!
        طلبت منك تطمنى عليك لما تكون هتتأخر .....                      نسيت؟ ...عادى ؟!!!!!
        كنت وعدتنى تيجى معانا النادى مرة فى الأسبوع .....             نسيت؟ .... صح؟!!!!!
       نفسى تاخدنى فى حضنك أوى دلوقتى ........................................ ناسى دى برده؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الخميس، 21 أكتوبر، 2010

روعة......

افتحوا يا جماعة اللينك اللى تحت ده ... جزء من الفاتيكان ... روعة .. روعة ...
ممكن تتحركوا بالماوس هتتفرجوا على كل جزء فيه... وممكن تكبروا كل صورة من (+) و (-) اللى  على شمال الصورة

http://www.vatican.va/various/cappelle/sistina_vr/index.html

الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

مكالمة السيد الرئيس...!!!!!!!!!!!!!!!!!!


كل شهر أو شهرين كدة أقرأ ان السيد الرئيس أجرى مكالمة هاتفية بفلان بعد ما شاهد برنامج كذا ... أو تدخل بنفسه لحل مشكلة كذا بعد لما عرف ان الموضوع كبر مثلا ..


من الأمثلة على كدا تدخله فى موضوح البنت الطالبة اللى كانت كاتبة موضوع انشاء عن التغيير وسياسة البلد اللى كانت البنت هتتحرم من الامتحان ويمكن الاعتقال بسببه ..
وآخر المكالمات دى اجراءه لمكالمة هاتفية بأحد الجنود القدامى بعد ما شافه فى برنامج صباح دريم وهوه بيقول انه رفض رشوة مليون جنيه ده سنة حاجة وسبعين ...فاتصل الريس عشان يهنيه على بطولته وقناعته وسمو أخلاقه وانه مثال يحتذى بيه ...


والأمثلة من نوعية المكالمات دى كتييييير ....


حلو أوى اهتمام الرئيس واتصاله بنفسه وتدخله لحل أى حاجة أو تشجيع أى شخص ....
ولكن ......
أنا شايفة الموضوع بشكل مختلف تماما .... شايفة ان فى حاجات أهم بكتيييير جدا من موضوع" التعبير" اللى كتبته البنت ومن المدرس الغبى اللى وقف عند الموضوع العادى ده بغباء مصرى معهود ..... شايفة كمان ان فى مشاكل أكبر وأهم وأخطر من الراجل اللى رفض الرشوة من 25 سنة ... أيوة هوه بطل مقلناش حاجة .... بس خلاص أخد نياشين واتكرم على كل الأصعدة ... فكان كفاية ده جدا .... ولا ايه؟؟؟!!!!!!


فى كوارث ومصايب ومشاكل بتيجى كل يوم فى الجرايد وفى التليفزيون الصبح وبالليل ... وبتبقى محتاجة ولو ربع مكالمة من دول تنهى معاناة أحياء وبلاد ومحافظات كاملة يعيش فيها أكتر من 7 مليون فرد  والرئيس لا بيدخل ولا بيتصل و بتفضل الكارثة على ما هى عليه وعلى المتضرر اللجوء لنفسه .. وابقى قابلنى ....

حد ممكن يقولى دلوقتى ومين اللى قال لحضرتك ان الريس مش بيدخل ويتصل ويحرك المياه الراكدة .... مش كل حاجة بيعملها الريس لازم تتذاع ..."دعونا نعمل فى صمت" - أرد على الأخ ده وأقوله ...الدليل ان الريس لم يتدخل ان الأزمة والمشكلة بتفضل قائمة والناس بتعانى مش بس لمدة شهر أو اتنين... لأ.... لسنين ..وسنين .. وسنين .... ولا حياة لمن تنادى... والبلد خلاص على حافة الهاوية ... ولا ايه؟؟!!!!!!!

طيب بلاش يتدخل بعمل مكالمة لحل الكوارث والمصايب والمشاكل .... بلاش دى..... نبعد شوية عن الجانب المظلم الأسود المهبب ده ... بلاش تشاؤم على رأى أنكل "أحمد عز" ... خلينا فى الجانب المشرق المزهزه ....
فى شباب ورجالة ودكاترة ومهندسين كل مدة كدة يطلعوا يا حبايبى فى برنامج العاشرة مساءا أو 90 دقيقة أو الحياة اليوم ... وحاضن يا حبيبى مشروع عبارة عن اختراع  "س" أو "ص" أو "ع" .... ويقعد يشرح لمدة ساعة أقعد يشتغل فيه كام سنة ... ويحلف 100 يمين ان الاختراع ده هيوفر طاقة كذا ... ومجهود كذا ...ووقت كذا...وصديق للبيئة ... وبدل ما بنصرف على كذا ده كام مليون ..الاختراع ده هيوفر الكام مليون دول ... وانه سجله وأخد براءة اختراع ....بس الحمد لله الاختراع دلوقتى فى الدرج ومحدش سمعه ولا هيسمعه باذن الله تعالى - وهيفضل المشروع فى الدرج الى أن :
  1.  ربنا يكرمه وتشوفه شركة أجنبية فى دولة أوروبية وتشترى منه حق تنفيذ المشروع ويستفيد بيه الأجانب .... والراجل يهج من مصر خالص
  2. أو  يتوفاه الله تعالى ... ويفضل المشروع فى الدرج بس برده بيبقى طلع من الموضوع ده بحاجة مهمة جدا ألا وهى ان ربنا كرمه "وطلـــــع فى الـتليفزيـــــــون" ....
بس عندى حل تالت مختلف تماما "اننا نولع فى الدرج ده تماما يمكن نرتاح"

ليه سيادة الرئيس مش بيدخل فى الحاجات المهمة دى ؟!!!! ..... ليه دايما الاتصالات بتبقى ملهاش موقع من الاعراب .... ولا لازم المشاكل والكوارث تفضل قائمة عشان نتلهى فيها عن حاجات تانية ؟؟!!!!!!!!!!!!!!

عايزة أقول حاجة مهمة جدا جداا.....
تدخل الرئيس بنفسه سواء بمكالمة هاتفيه أو بأى طريقة أخرى ده مش معناه حاجة حلوة نتباهى بيها .....لأ ..... دى مصيبة كبيرة ..كبيرة...كبيرة ....تدخل الرئيس بنفسه معناه ان السادة المسئولين "فى الـضـــيــــــاع" ...ان الهيكل الوزارى " مـــلوش لازمة" ..ان الجهات المعنية "بتــــشخـــــــر" .... ان الأجهزة التنفيذية "صـــــــفـــــــــــــــــر" ...... 

الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

مفيش لا دم ولا احساس...

كنت ماشية من جنب استاد المنصورة لقيت زحمة كبيرة جدا جدا على البوابة الرئيسية والبوابة الجانبية كمان وناس قاعدة على جانبى الشارع ... وفيه أمن كدة واقف مش عارفة بيحميهم ولا بينظمهم ولا ايه .... عرفت ان كل بوابة من البوابتين كان فيها مرشح من مرشحى مجلس الشعب ومؤيديه ...

لو سمعتوا وشوفتوا الناس كانت شايلة المرشح على أكتافها وبتهتف بسيادته ازاى مش هتصدقوا .... من جوا جوا صميم قلبهم .. لو سمعتوا بالروح والدم اللى كانوا بيقولوها ... أعتقد ان ماما وأختى سمعوها وهما فى البيت ...كم بشر غير طبيعى كان واقف ..
وكل البشر دول معندهمش ريحة الدم ولا الاحساس.... أيوة..... عفوا يعنى شوية زبالة عايزين ضرب النار .... بتهتفوا على ايه ولمين؟؟ .... الشخص الغبى اللى بتهتفوا ليه ده عملكوا ايه ؟... اللى قبله طيب عمل ايه؟ .... طيب لما يدخل المجلس الموقر هيعملكوا ايه؟... بعد ما تخلص الانتخابات هتشوفوه؟؟ لو روحتوا تقابلوه هيقابلكوا؟.. لو قصدتوه فى خدمة ولا وظيفة ولا علاج على نفقة الدولة هينفذ طلبكوا؟؟ ... دفعلكوا كام ؟ كل واحد 200جنيه مثلا؟ ...500 جنيه ...؟ هتصرفوهم على أربع سنين ال 500 جنيه دول لحد الانتخابات اللى جاية؟ ..  أكلكوا لحمة وفتة ؟... هتهضموهم على كام سنة ...!!!!!!

مفيش دم ولا احساس خالص ولا انتوا مش من البلد دى .... كيلو الطماطم بقى ب 10 و 12 جنيه ... كيلو اللحمة بقى ب 80 جنيه ....كيلو البطاطس ب 5جنيه ...والعيش والسمنة والزيت والسكر وكل حاجة زادت الضعف وانتوا بتهتفوا .... الايجارات اللى زادت وبتزيد مع تجديد العقد من سنة لسنة ..... برده ده ميخصكوش..... أنا مش فاهمة ... محدش يقولى أصل دول غلابة وأكيد عاملين لهم غسيل مخ ..... دول أكتر من 600 فرد ..كلهم عاملين لهم غسيل مخ ... كلهم مبيشفوش ولا بيحسوا ولا بيفهموا ..ايه اتعموا خلاص ..

دول شوية زباله واكلنها والعة..... بيطلعوا على أكتافكم وقبل ما يثبتوا رجليهم فى المجلس بيدوسوا عل رقبتكم بالجزمة القديمة لأنكوا خلاص متلزمهمش...

أنا عارفة انهم هيكسبوا هيكسبوا  بالتزوير .... بس يعنى يكون فى شوية دم ... شوية صغيرين ...حتى على الأقل عشان بابا "مبارك" وماما سوزان يعرفوا ان "المــــواطن" ..."المواطن"..."المواطن"  - "ومن أجلك أنت" اللى قاعدين يغنوها طول النهار دى ملهاش وجود.. يعرفوا ان طفح الكيل... ولا يمكن بقة معتش عندكوا دم من قلة الأكل .....!!!!!!!!!!!

الخميس، 7 أكتوبر، 2010

منتهى.......!!!!


علمتنى أمى أولا ثم الحياة ثانيا أن ألغى من قاموس حياتى كلمة "منـــتهى" ... بمعنى ...ألا يتضمن سلوكى الاجتماعى اليومى مفهوم "منتهى الحب"..... "منتهى الكره"..... منتهى الثقة" ... "منتهى الصدق" ......

لأنه كما تقول أمى وكما علمتنى الحياة ... أنه لا يوجد على وجه الأرض "منتهى الحب" ...لابد من وجود شائبة أو عيب يشوب هذا الحب ... أو ربما لأننا نحب فاننا نرى المحبوب عظيما جميلا عطوفا رقيقا أمينا شكورا حنونا صدوقا ... ونرغم عقولنا وأعيننا ألا تراه كاذبا أحيانا ... أنانيا أحيان أخرى... قاسيا ... - وأحيان أخرى كما تقول أمى يكون حب غير خالص لوجه الله ...بمعنى أن يكون وراءه هدف أو غرض معين ..... فتكون النتيجة = صدمة مدوية تزلزل أحشائى وتشل تفكيرى ... فعلمتنى أمى أنه لا يوجد ما يسمى "منتهى الحب"..

علمتنى أمى أيضا أنه لا وجود لمصطلح "منتهى الثقة" ... مهما كانت قرابة هذا الشخص أو معرفتى به .... مهما سمعت ورأيت ولمست بأم عينى من سمو الأخلاق وجميل الصفات......فيجب ألا أثق به "منتهى الثقة"....!!!!!!!  أحيانا أذهب اليها تسبقنى فرحتى راقصة مهللة أننى قابلت اليوم فلان ... يااااااااااااااااااااااااه .... لقد فعل كذا... وقال كذا ... ولم يتوانى عن الدفاع عن كذا... فأجدها تسرع خلف أمنياتى الجامحة تحاول ترويضها وكبح زمامها ...قائلة : (متثقيش فى حد كدة ... خدى بالك...... )  وتمر الأيام ويأتى اليوم الذى أرى فيه كلام أمى حقيقة واقعة عندما أرى الوجه الآخر لهذا الشخص وأشعر أن ثقتى به كانت بلاهة وغباء... الدافع فيه كان الرغبة فى ايجاد شخص صادق أمين... والمحرك الأول فطرتى التى لم أتخلص منها بعد ...

علمتنى أمى والحياة معا ..... ألا أوصد الباب تماما فى وجه من "أكـــره" ... فلا يجب أن يحمل قلبى "منتهى الكره" لأحد .... لأنه ربما -كما تقول أمى- ربما يحمل هذا الشخص صفة جميلة تختبىء وراء سماجته وكذبه وغروره على سبيل المثال .... أو ربما يأتى اليوم الذى أحتاج فيه لهذا الشخص ... أو تضعنى الظروف فى موقف أضطر فيه للتواجد معه فى مكان واحد .... فكيف ولماذا أكرهه "منتهى الكره".... ولكننى وجدت نفسى لم تنجح كليا فى تنفيذ نصيحة أمى هذه .... لأنه عندما تكون الصفات السيئة تمثل 95%   من هذا الشخص فان التعامل معه يصبح دربا من المستحيل ... بجانب أنه يندرج تحت بند "نفـــاق" وأنا أمقت هذه الصفة شديد المقت...  

عندما جمعت كل "المنتهيات" -اذا صح التعبير- فى حياتى منتهى الحب ... ومنتهى الأمان ... ومنتهى الثقة ... الخ....ووجدت أنهم جميعا سقطوا من حساباتى...  شعرت أننى خائفة ... نعم أنا خائفة... عندما يتحول سطح الكرة الأرضية الى صحراء جرداء لا نجد فيها من لا نشعر معه بكلمة "منتهى" يليها الأمان ..والحب..والثقة...والطمأنينة .... والصدق...... فأين الحياة اذن... وما جدواها ؟؟؟؟!!!!!!

أصبح الخوف + الشك  هما العنوان والمحرك الرئيسى لسلوكياتى اليومية ... لم أعد أصدق أو أئتمن أى شخص بسهولة .... وطالما أجتمع الخوف والشك فى بؤرة واحدة فمن الضرورى بل من المؤكد أن تختفى "منـتهى" ...
  

الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

دعاة المترو

ايه يا جماعة دعاة المترة دول ؟؟!!!! أصل أنا والحمد لله عايشة بمدينة المنصورة أعزها الله ...ف ما فيش عندنا مترو والحمد لله تعالى...... بس كل ما أفتح موقع أخبار على النت ألاقى خبر بيتكلم عن ناس لابسين جلاليب قصيرة ودقنهم مترين ....أو لابسين جنز على الموضة وماسكين كتابين أدعية وتفسير قرآن (ده بالنسبة للرجالة) .... ومنتقبات بالنسبة للبنات... والناس دول بقة بيدعوا الناس للدين الاسلامى.....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

هوه احنا رجعنا لعهد الفتوحات الاسلامية والناس لسه بتتعرف على ديننا الاسلامى جديد ولا ايه؟؟؟؟؟ ..... طب بلاش السؤال ده.... هوه احنا كفرة أستغفر الله العظيم والناس دول هما المؤمنين اللى هيدعونا للدين الاسلامى الجديد ..... ويدعونا بالعودة لرشدنا؟؟؟..... .. طب مين اللى ممكن يقرر اذا كانوا هما نفسهم أهل للدعوة ولا لأ.... أقصد يعنى مين اللى قال انهم أهل تقوى .... مين اللى يفصل فى مسألة اذا كانوا حرامية ومرتشين ومفسدين وكذابين ولا العكس ....مين؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!

طب بلاش السؤال ده كمان .....نسأل سؤال تانى ... ينفع ديننا بقيمته ومكانته وعظمته وجلال وسمو تأثيره نتكلم عنه فى المترو فى وسط ناس بسيطة مركزة فى حاجة تانية خااااااااالص... اللى رايح شغله .. واللى راجع من شغله.... واللى رايحة تودى ابنها المدرسة.... واللى رايحة السوق.... واللى رايحة تشوف مامتها.... واللى نازلة تجرى على أكل عيشها بعد وفاة جوزها وفى دماغها لبس المدارس والعيد اللى جم مع بعض وفلوس الدروس ومصاريف المدرسة وعملية اللوز بتاعة شريف ابنها  ....و....و....و...... ينفع يا جماعة؟؟؟؟

طب بلاش السؤال ده كمان .... نسأل سؤال تانى... الناس دول مؤهلين لكدة؟؟؟؟؟ يعنى معاهم دكتوراه فى أصول الدين.... خريجين الأزهر الشريف....معاهم دكتوراه فى الشريعة ...... بيحضروا ماجيستير فى السنة النبوية المطهرة ؟؟؟؟؟؟!!!!

طب معلش سؤال بايخ أخير مين اللى بعث لينا المرتزقة بتوع المترو دول ؟؟؟ ... حد يجاوبنى متقعدوش تبحلقوا فيا كدة....أنا عايزة رد ورد يحتوى على حل جزرى للكوارث البشرية دى والا الدنيا هتولع أكتر ما هيه والعة...

سمعاكوا اتفضلوا الميكروفون معاكوا......

الاثنين، 30 أغسطس، 2010

ادراك.......!!!!!

عندما أغيب عن سماءك .....  ستدرك  "قيمة النور"
عندما أبتعد عن دنياك .....  ستدرك  "معنى الأمان"
عندما تقرر يداى عدم التشابك مع راحتيك ......  ستعرف قيمة دفىء
عندما يحيطك المنافقون ...... ستدرك "قيمة صدقى"
عندما تتملكك البرودة......ستفتقد "حرارة حضنى"
عندما تتشتت أفكارك...... ستدرك "رجاحة عقلى"
عندما يسكنك الشك....... ستعلم قيمة "يقينى"
عندما يحصدك الغدر ... ستعرف قيمة "عهدى"
عندما تسجن كلماتك ...... ستعلن "اشتياقك لحروفى"
عندما يؤلمك الفراق ....... ستصرخ "راجيا قربى"
عندما ينالك التعب ......... ستدرك قيمة الراحة بين يدي
عندما يداعبك الغرور....... ستفتقد "رزانة نصائحى"
عندما يصيبك الانهيار ..... ستقدر قيمة "صمودى"
عندما تضييق بك الدنيا..... ستدرك "رحابة صدرى"
عندما تأخذك "العجلة"....... ستعلم "طول صبرى"
عندما تجرب صنوف النساء..... سيفتنك "تفرد أنوثتى"
عندما تتذوق مرارة الظلم ..... ستعرف مدى "عدلى"
عندما يسكنك "الحزن" ...... ستفتقد "وهج ابتسامتى"
عندما تدرك خطايا النساء ...... ستمدح سمو "أخلاقى"
عندما تجتاحك أنانيتك ......... ستتذكر "كم عطائى"
عندما تصدمك الخيانة ......... ستقدر "عمق وفائى"
عندما تدركك الغفلة ......... ستعلم مدى "يقظتى"
عندما تسمع بتمرد الأخريات .... ستتعجب "عماء طاعتى"
عندما يشقيك كثرة الكذب ........ ستبحث عن "نقاء صدقى"
عندما تعانى القسوة ........... ستشعر "بفقدان حنانى"
عندما تذاع وتعلن أسرارك ....... ستقدر "خوفى وكتمانى"
عندما يغتالك الحنين ......... ستقدر حجم "شوقى وحرمانى"
عندما تضنيك الأثقال والحمول ......... ستدرك قوة "تحملى" 
عندما تغيب عنك شمس العشق ....... ستدرك "مدى ى ى ى ى ى ى ى حبى"

تظل عقولنا جاهلة بقيمة الشخص والشىء الذى تملكه .... طالما أنها تملكه ... ولكن عندما يضيع هذا الشخص من بين أيدينا ..... تتدارك عقولنا و قلوبنا قيمته ..... ولكن .... بعد فوات الأوان ......!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

السبت، 28 أغسطس، 2010

آسـفـــــــة

أنا آسفة جدا يا جماعة... جيت أعلق على البوست اللى فات مش عارفة ضغطت على ايه البوست كله طار... يالله بوست يفوت ولا حد يموت .... المهم كل سنة وكل الناس المحترمة أصدقائى اللى بيعلقوا عندى واللى مش بيعلقوا ..كل سنة وانتوا كلكوا طيبين ورمضان كريم
أختكم شيماء

الأربعاء، 21 يوليو، 2010

حكومة..ولا ضمير... ولا دين ؟؟؟!!!!!!!

الشركة عندنا كانت عايزة تجيب حد يعمل صيانة لكل أجهزة التكييف الموجودة بالشركة لأن الشركة اللى كانت بتيجى تعمل الصيانة قبل كدة كانت تييجى وتمشى ونلاقى التكييفات زى ما هيه..!!!

ف أنا اقترحت عليهم -(كالعادة يعنى مبريحش نفسى)- اقترحت عليهم اسم شركة صيانة تكييفات كبيرة ومحترمة تيجى تعمل الصيانة .... وتوليت أنا مهمة الاتصال بيهم والاتفاق معاهم ف السكرتيرة اديتنى ميعاد بعد 5 أيام من الاتصال (ناخد دورنا يعنى)...

المهم جه المهندس المحترم فى الميعاد ... راجل ملتحى كدة وعلامة الصلاة أد كدة فى دماغه.... المهم الراجل بدأ أعمال الصيانة.. وكان بيوجه كل كلامه ليا أنا مباشرة على أساس انى أنا اللى عاملة order الصيانة بالتليفون...

خلص الصيانة لكل تكييفات الشركة... وبعدين جه قاللى الحساب 800جنيه يا آنسة شيماء؟؟!!! ... أختكوا طبعا بطيخة فى الحاجات دى ... معرفش يعنى صيانة التكييفات دى بكام ولا المفروض تبقى ايه.... فقلت له من باب انى أبان بفهم وميستعبطش عليا ..."مش كتير ده يا بشمهندش" .... فقالى وهوه مودى وشه الناحية التانية (لأنه ملتحى)  قاللى : لأ يا آنسة مش كتير ده أنا عمللكوا discount ... وبسرعة من فضلك علشان ألحق صلاة الضهر....!!!!!!!!!!!!!!!!!

قولتله اتفضل فى الحسابات سلم الفاتورة وهما هيدوك حسابك...  قاللى لأ مفيش فاتورة ....!!!! أصل ده "استدعاء"... قولتله استدعاء يعنى ايه؟؟؟ !!!!!...... المهم من هنا لهنا قاللى هعملكوا فاتورة من معايا ... مش عارفة يعنى ايه من معاه؟؟ المهم بعته الحسابات وشوفت أنا  شغلى .....


وقبل ما يمشى جه وادانى رقم الموبايل بتاعه وأكد جامد أوى عليا ان كل ما الشركة بتاعتنا تعوز تعمل صيانة أبقى أكلمه على الموبايل!!!!!


جالى زميل أنا بعتبره من الناس المحترمة فى الشركة (وهما نادرين فى الشركة عندنا) وقاللى : شيماء أنا سألت واحد صاحبى فى التليفون قاللى ان عمل صيانة لعدد ....كذا كذا من التكيفات لا يتعدى 400جنيه فقط ويمكن أقل كمان.... يبقى ليه الراجل ده أخد 800جنيه....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أنا حسيت ان فى جردل مياه ساقعة نزل على دماغى وحسيت ان الدنيا بتلف بيا........ قولتله : اذاى؟؟؟ ...أنا..... أنا.... معرفش فى موضوع التكييفات ده أساسا .....أنا كنت عايزة التكييفات تشتغل كويس وبس ....... أنا..... طب ادينى 10 دقايق هكلم الشركة بتاعته


اتصلت بالشركة السكرتيرة قاللتلى 10 دقايق ونكلمك... كلمنى بعدها مدير الشركة عنده وقاللى اذاى؟؟؟؟؟ أكيد هوه عمل صيانة لعدد  تكييفات أكبر من العدد اللى حضرتك عملتى بيه order !!!!! قولتله : لأ يا فندم نفس العدد اللى بلغتكوا بيه هوه اللى عمله صيانة وشحن جهاز واحد فقط...!!!!!

عملت أكتر من تليفون ليهم بمساعدة زميلى المحترم ..... واتصلت بالمهندس اللى أخد ال 800 جنيه على موبايله ... فقعد يلف ويدور .. ويلف ويدور.... ويلف ويدور... ولما زنقته أوى قاللى : "أنا كنت هخلى ال 400 جنيه الفرق دول زى رصيد ليكم فى الشركة عندنا علشان لو احتجتوا تعملوا صيانة تانى ولا حاجة" !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

شوفتوا التفسير المنطقى للأشياء.........!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 المهم اتصلت بيا شركة الصيانة واعتذروا جامد جدا جدا وأصروا انه هوه بنفسه هييجى يجيب ال 400جنيه... فهوه رفض وأصر يسيب الفلوس فى فرعنا التانى ومرضاش ييجى الفرع اللى أنا فيه!!!!!

الموضوع ده اتحل من سكات ما بينى وبين زميلى المحترم من غير ما حد فى الشركة يعرف..... (لأنه يعرفنى كويس) ... واتصل هوه بنفسه بالناس وبالمهندس لحد ما اتأكد انه حرامى ونصاب...

السؤال دلوقتى .... كان هيبقى ايه منظرى قدام الشركة لو أصحاب النفوس السوداء ال black اللى نفسهم يمسكوا عليا غلطة عرفوا بالموضوع ده؟؟؟؟؟ .... كانوا هيقولوا ايه ؟؟؟!!!! هيقولوا دى أكيد قسمت معاه..... آه..... ما هو مفيش تفسير تانى عند النفوس السودة غير كدة ...

اللى هيموتنى دلوقتى أكتر من حاجة :
*أولا : أنا مش بجمع كل الملتحين أو بعيب فيهم... لأن أكيد مش كلهم كدة...... بس ليه؟؟؟؟؟؟

حد يجاوبنى من فضلكم ..... ليه؟؟

1-احنا دايما نعيب فى (الحكومة).... هل الحكومة هيه اللى قالتلوا اسرق وانصب وارتشى؟؟!!... ولا المطلوب منها تمشى رقيب ولا عسكرى ورا كل مواطن.... أيوة فى فساد..... بس الفساد فى قلوبنا وعقولنا ونفوسنا احنا....

2-ولا المشكلة مشكلة (ضمير) ...ماااااااااااااااااااااااااااات وادفن من زماااااااااااااااان .... ومعدتش تفرق بقه دقن ولا سبحة ولا صلاة....ولا ديكور.... قدامى نهيبة... أنهبها ....وأجرى بسرعة علشان ألحق غيرها

3- ولا مشكلة "تدين" ظاهرى... طب خلينا ننسى بقى الدقن والسبحة وصلاة الضهر..... احنا مش ديننا حرم السرقة والنصب والنهب والرشوة والفساد...و....و....و.... احنا بنقرأ الكلام ده ومبنطبقوش ليه..... بنقبل الحرام وندخلوا على ولادنا وحياتنا بمنتهى السهولة ليه.... بنشوه ديننا بأفعالنا ونسىء اليه ليه ؟؟؟  ..طب لو مش الدين هوه الرادع ...يبقى ايه الرادع فى أمة الشىء الوحيد اللى بيحركها ويأثر فيها هو "الـــديـــــن".

أنا مش مستغربة الراجل ده ولا حاجة لأنى عارفة ان فى منه كتيييييييييييييييير .... بس سألت نفسى السؤال ده ... مشكلة الراجل ده ايه؟؟ ..... عنده قلة دين ... ولا قلة ضمير.... ولا حكومة سايبة بلا ظابط ولا رابط

الأربعاء، 7 يوليو، 2010

رحمة ربى بى

لا أعرف هل وجودك بخريطة عمرى هو رحمة ربى بى ؟؟!!! أم هو قدر محتوم سجل منذ قديم الأزل...علاقتى بك علاقة خااااااااصة جدا لا أعرف لها مسمى حتى الآن ...علاقة تتخطى حاجز "الدم" والقرابة من الدرجة الأولى ... هى علاقة مختلفة ...

أشعر معك بمنتهى الحب...حتى ان لم تبوحى به... ولكن كل نظرة خوف وحنان وعطف تصرح بها عينيك ... تصرخ "بحبك أوى"..

عندما أمرض أحيانا تغفو أمى بحكم السن والكبر... وأغفو أنا من شدة الألم ....أما أنت ..فلا ... أشعر بعينيك حائرة ما بين جبينى ..و يدى...و قدمى تجس هنا وتمسح هناك .. وما تبرح تستكين الا عندما أقسم أنى بخير... 

عندما تأتيك ملابس جديدة ...فتقسمى أن لن يرتديها أحد فى البداية الا أنا (لأنك تعلمى مدى عشقى للموضة)... فأقسم  أنها لك ولن أرتديها الا بعدك.... وفى النهاية أنصاع لتوسلات قلب يهوى اسعادى...

لا تنادينى الا ب "عمرى".... نادرا ما تنطق اسمى "شيماء" الا أمام الغرباء... أما اسمى الحقيقى عندها هو "عمرى " أو "عمر قلبى من جوة" كما تقولها دائما...

تقرأنى قبل أنا أنطق بحرف..... أحيانا تضيق الدنيا بى ... فأنوء بدموعى بعيدا عن أمى...وأرتدى القناع الكاذب فأغمر وجهى بابتسامة عريضة مصحوبة بمزاحى المعتاد معها ....حتى لا أحملها ما لا تطيق...... فتأخذنى أختى الغالية.... ونتنحى بعيدا عن أمى وتسبق عينيها لسانها متسائلة : مالك ؟؟؟؟؟ فيغمرنى الكبرياء قائلة : مفيش حاجة.... فتثبت عينيها على عينى الكاذبة الهاربة وتقول : مااااااااااالك.... فيتلاشى القناع...ولا أملك الا الانهيار والبكاء بين أحضان تمتص حزنى.. وتذيب كربى... وتمحو ضيق صدرى....

عندما يأتينى عريس ممن يودون السفر والاقامة بالخارج... أشعر فورا برعشة تجتاحها... وأقسم أنى أسمع نبضات قلبها الخائف من الفراق الذى أعلم جيدا انه لو حدث لسوف يقضى علينا نحن الاثنتين.... ولذلك ألغى الموضوع بالكامل حتى لو كان العريس "لقطه" كما يقولون.... ولا أندم- أتعرفين لماذا يا أغلى من رأت عينى؟ - لأننى أعلم أنه سيأتينى نصيبى فى ميعاد معلوم ومكتوب ... لأنى أسمع دوى دعواتك لى والتى يتصدرها دائما رجاء من الله أن أتزوج معك فى نفس بلد اقامتنا وألا أفارقك.... 
أتودين معرفة السبب الحقيقيى؟؟!!!! هو أننى لن أتحمل فراقك ... تماما كما لن تتحملى ... ولذلك لن أقدم على الفراق مهما حدث .. وسوف يتولى أمرى ربى... هو مولاى ..وأعلم بحالى.....

أنت مصدر التفاؤل الوحيد بعمرى...لا أعرف من أين تأتين بهذا الكم اللانهائى من الأمل والتفاؤال....تظلم الحياة...وتغلق الأبواب...وتسدل الستائر...فيأتى صوتك متهاديا فرحا حاملا البشرى بقرب الفرج ودنو الفرحة وتحقيق الأمل...وثقة فى الله لم ولن أرى مثلها ما حييت

أحيانا يعطينا الله نعم كثيرة ويحرمنا من أخرى .. ولكن مع وجود أخت مثلك لا أشعر مطلقا بنقص فى شىء ... عندما تتكالب على المشاكل والأزمات أتذكر وجودك وابتسامتك التى تقابلنى يوميا بعد طول عناء بالعمل...أنسى الأزمات ...وأتذكر حبك واهتمامك وذوبانك بداخلى فأعلم أن الله يكافئنى بوجودك بحياتى ولن ...لن... يخزلنى مطلقا.. 

 أشعر أن هناك خيط ضعيف لا يراه أحد الا أنا وأنت فقط ولا يعلم به الا الله.... خيط يمكن أن نسميه "خيط الحياة"... أعتقد.. لا. .. أؤمن... أن عمرى وعمرك يرتبط كل منهما بالآخر.. فاذا أتى يوم قدر فيه أنا لا تكونى على قيد الحياة...سأغادر أنا الأخرى فى صمت.. لأنه لا يعقل أن يعيش بشر بدون رحمة الله ...وأنت حقا رحمة ربى بى...

كل سنة وانتى طيبة يا عمرى وأختى وصاحبتى وبنتى وكل حاجة ليا فى الدنيا...مش لاقية كلام يوفيكى حقك.. بس انتى أكيد من كوكب تانى غيرنا .... انتى أحسن منى فى كل حاجة ..أطيب منى... ومتساحمة أكتر منى... وحنينة ونقية جدا جدا جدا ....وأنا فرحانة أوى أوى أوى انك أحسن منى كل حاجة..

ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب ما تحرمنى منها

السبت، 3 يوليو، 2010

مشربتش من نيلها ليه يا "صبـــــرى"؟؟!!!!

بعد عاركة وشكلة لرب السماء مع ماما...وافقت أخيرا تعمل عملية المياه البيضاء وزرع العدسة فى عينها الشمال (زى ما عملت عينها اليمين من سنتين).. الشكلة لأنها مبتحبش الدكاترة زييى ..وطبعا الست عندها حق
المهم اتصلت بالدكتور علشان أحجز فالراجل المحترم اللى قاعد هناك قاللى أول ميعاد للكشف بعد أسبوعين من دلوقتى!!!!!! قلت الله أسبوعين ايه؟؟!!!!  ده أنا ما صدقت الست وافقت ...هرجع أتشاكل تانى كمان أسبوعين ..لأ مش هينفع... المهم يعنى صوت الراجل ده مكنش مريحنى ... قلت اما أطلبه تانى كدة وأشوف .....

طلبته وقلتله مينفعش بعد أسبوعين الميعاد ده بعيد أوى.... فقالى شوفى انتى بقه!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! أنـــــ ..أنــــــ ...أننننننن أأأأأأأأأه "دى موسيقى تصويرية" لأنى مش مصدقة نفسى..... هوه أنا رايحة مصلحة حكومية هتفتحلى الدرج وأهرش وأغمز وأبج وأديك عمولة ودخان ونسبة وcommission وكل المصطلحات اللى بتؤدى فى الآخر لمعنى واحد (نهب واستغلال)..؟؟؟!!!!!!!!

قلت يا بت اعصرى على نفسك ليمونة.... لو ماما معملتش العملية دى دلوقتى والله ما عادت عملاها بقية عمرها
قلتله ماشى هشوفك  يا "صبــــرى" بس نيجى امتى ... قــــــــــــالى تعالو "انهـــــــــــــاردة" الساعة 7 مساءا - سبحانك يارب - علشان أدخلكوا أول اسم والكشف هيبقى مضاعف ده غير عمولته!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! قلتله : طب الدكتور هيرضى ؟!!.. قاللى :  لأ ما أنا هقولوا انكوا كنتوا حاجزين من أسبوعين !!!!!!!!!!!!!!!!! .. معنى كدة انه هيضرب نص الكشف فى جيبه + العمولة ....!!!!!!

قاللى اسمها ايه الوالدة .... قلتله اسمها....... وعينى ما تشوف الا النور.... كأنه كان فى السجن وربنا أنعم عليه بالافراج (لأن والدتى من عيلة معروفة فى المنصورة)   وهاتك يا أسئلة ..انتوا قرايب أستاذ فلان صاحب معرض كذا؟...  وقرايب أستاذة فلانة دى لسة عاملة العملية دى عندنا الأسبوع اللى فات انما ست ايه ايديها "فرطة"...... قولت فى عقل بالى آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياريتنى ما كنت قولتله اسمها كنت خبطه أى اسم وخلاص

المهم روحنا بالليل ودخلنا أول ناس وشوفت بعينى اللى بيعمله مع الناس الكبار فى السن الغلابة اللى مش بيدفعوا وشخطه فيهم.... قولت الله هوه أنا لو كنت مدفعتش كنت هاجى وأسيبله "أمى يبهدلها كدة زيهم" ؟

عملت التحاليل الازمة وروحت أنا أوديها علشان الدكتور يشوفها ... ف برده كان عايز فلوس....!!!!!

اتحددت العملية الثلاثاء اللى بعده فى مستشفى خاص.... اتصلت بيه على الموبايل علشان نروح على ميعاد العملية.. عملى فيلم عربى ان الدكتور مش هييجى غير متأخر وتعالو الساعة 11 بالليل ... قولتله (هشــــــــــــــــوفك يا صبرى ) قاللى خلاص تعالوا الساعة 7 على المستشفى....
وصلنا المستشفى واحنا طالعين فى الأسانسير ... عامل الأسانسير قالنا طالعين لدكتور مين؟؟؟ قولناله دكتور فلان ... قالنا قصدكوا دكتور صبـــــرى؟؟ .... ما هوه صبرى هوه المتحكم فى كل حاجة الدكتور بيعمل العملية بس...!!!!!

دخلنا الغرفة بتاعتنا وكلمته جه ... اديتله "المعلوم" فقام رميه على الطربيزة وقاللى ..... ايه ده يا آنسة ...؟؟؟؟ ده مينفعش ..... أنا ما بخددتش أقل من كذا..... (تسعيرة يعنى)......شايفة بره فيه كام واحد ... أنا هدخلكوا قبلهم كلهم!!!!!!!... اديتله المعلوم .... ودخلت والدتى وعملت العملية... وأنا خارجة عرفت من السكرتيرة ان الدكتور جه بدرى جدا ..... وان ده كان ميعادنا طبيعى يعنى هوه مدخلناش مكان حد ولا حاجة....

روحنا بعدها 3 مرات  فى العيادة ... متابعة للعملية... وكان كل مرة بياخد المعلوم علشان يدخلنا فى ميعادنا الطبيعى وميقعدناش للساعة 12 بالليل زى ما بيعمل مع الناس التانية...

الغريبة انى كنت كل ما أروح المشوار ده مع ماما أنزل ألاقى عسكرى  المرور لازق لى مخالفة على العربية ... بالرغم انى بكون ركنة فى مكان مش مخالف... وأفضل أدور على الأستاذ العسكرى عشان أديله حاجة هوه كمان عشان يشيل المخالفة..... لدرجة ساعات كنت بقول ..."الله... هوه الراجل العسكرى ده متفق مع "صبرى" عليا ولا ايه؟؟؟؟؟!!!!!! فعرفت بعد كدة ان الشارع ده "مصيدة " لبتوع المرور بيصطادوا فيه العربيات وياخدوا "ايتاوات " .... قصدوا مخالفات".....

ملحوظة مهمة : صبرى كان عامل نغمة الموبايل بتاعه  النغمة دى "اللهم ارحمنا فوق الأرض... وتحت الأرض ...ويوم العرض عليك"... الموبايل ده بتاع عقد الصفقات.... كنت كل ما أسمع النغمة دى... أقوله... "ربنا يخدك فوق الأرض .... وتدفن فى أسفل السافلين تحت الأرض .......ويولع فيك يوم العرض عليه".

عايزة أقولكوا ان لولا "أمى" ... ولولا انى محبهاش تتبهدل ..... ولا كلب زى ده يكلمها كلمة .....أنا كنت ضربته بالجزمة القديمة

وأنا من مزنقى ده بقول..... يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا حبيبتى يا مصرورتى......

الثلاثاء، 29 يونيو، 2010

مكنتش عايزة أسأل السؤال ده .... علشان مسمعش الاجابة دى...
كنت خايفة من زمان أسأله

ساعات الوهم بيبقى أحلى كتييييييييييييييييييييييييير من الحقيقة

السؤال كان صعب... والاجابة كانت أصعب
بالرغم انى كنت عارفة الاجابة دى ..أو يمكن متوقعاها
بس برده وجعتنى

الأحد، 27 يونيو، 2010

يا حبيبتى يا مصر (1)

بنت خالى (ش.ش) زى ما دايما بحب أسميها...دكتورة فى احدى جامعات مصر العريقة  .... أدى فى السن بالظبط عندها 32 سنة ...دكتورة صغنونة أوى  بالنسبة لسن الدكاترة اللى بشوفه
ش.ش القطقوطة دى خريجة كلية سياسة واقتصاد... البنت دى كانت من أوائل الثانوية العامة ودحاحة مذاكرة... تموت فى المذاكرة..
المهم البنت كانت كل سنة بتجيب امتياز (بس امتياز حقيقى مش من بتاع مسلسلات رمضان)
 فاتخرجت واتعينت معيدة فى الجامعة.. وبعدين جاتلها فرصة تعمل الدراسات العليا من ماجيستير لدكتوراه فى جامعة فى ايطاليا وفرنسا الاتنين مع بعض... معرفش اذاى بالظبط ومسألتش لأنى بكره الحشريين (البراشوت) فمحبش أبقى زيهم.

المهم ... والدها مقتدر واسم معروف جدا فى مجال السياحة... فمكنش مستنى ان الجامعة العريقة  تصرف على بنته ولا هيقعد لسة يستنى اجراءات الروتين اللى ممكن تعطل بنته... فعمل لبنته كل حاجة تساعدها على السفر على حسابه.. ودبر سكنها فى فرنسا .. وفتح لها حساب فى البنك...و.....و.....و.... عمل كل اللى يريح بنته لحد ما سافرت وبقى هوه يسافرلها مرة ومامتها وأختها يسافرولها من وقت للتانى عشان يطمنوا عليها... وكمان كان بيتابع أى حاجة تخص أجازة أو غيره هنا فى الجامعة العريقة...

قوم ايه..... البنت كانت بتنزل مصر من فترة للتانية وأول ما تنزل تروح الجامعة وتقطع الأجازة الشهرين تلاتة اللى هيه قاعداهم فى مصر... وطلبت من ادارة الجامعة العريقة انها تحول مرتبها الضخم الكبير جدا (450جنيه) على البنك ... اللى أنا متأكدة 100% ان مكنش لهم أى دور فى رسالة الدكتوراه اللى كلفت والدها كتيييييييييييييييييير جدا.

المهم البنت قعدت 8 سنين ما بين مصر وايطاليا وفرنسا وأخيرا جه وقت مناقشة الرسالة فنزلت مصر أجازة شهرين علشان (تكتب الرسالة) ورجعت الجامعة فى الشهرين دول.. قبل ما تتم الشهرين ... (يعنى بعد شهر ونص من اقامتها فى مصر ) اضطرت تسافر فجأة فرنسا..... قوم ايه بقه يا سادة يا كرام  ......كانت الجامعة العريقة فى مصر قد حولت مرتبها (مرتب شهرين) على حسابها فى البنك .. والبنت معقدتش فى مصر غير شهر ونص بس

قامت الجامعة العريقة أرسلت خطاب لجامعة ايطاليا وفرنسا بضرورة رجوع الآنسة ش.ش لمراجعة أمور مهمة بالجامعة العريقة... فوقفت رسالة الدكتوراه والبنت هناك متعرفش ليه (كل ده قبل مناقشة الرسالة بأسبوعين)

كلمت باباها وقالتله الحقنى يا بابا ادارة الجامعة فى مصر وقفت رسالة الدكتوراه بتاعتى... باباها جرى على الجامعة وراح الادارة قالوله روح الحسابات...راح الحسابات... فالموظفة كانت بتفطر... بعد ما فطرت وشربت الشاى واتبسطت قالتله ...احنا حولنا فى حساب بنتك 450 جنيه كاملين (مرتب شهر نوفمبر) وبنتك سافرت 15 نوفمبر ... فكده يبقى فى 225جنيه دخلوا حسابها غلط.... الراجل جاله ذهووووووووووووووووووووووووووول..... وكان حاجة من الاتنين ...لاما يسب ويلعن فى الموظفة وفى الجامعة واللى جابها ويرزعها علقة سخنة... أو يغمى عليه من الخيبة التقيلة اللى فى مصر.... فاختار حل تالت عشان خاطر بنته اللى رسالة الدكتوراه بتاعتها واقفة... مسك أعصابه وطلع من جيبه 500جنيه وقال للموظفة خدى مرتب الشهر كامل أهوه ولو عايزين كل المبالغ اللى حولتوها قبل كدة على حساب بنتى أنا معنديش مانع بس ابعتوا فورا لادارة الجامعة بره عشان بنتى هتناقش بعد أسبوعين ..وكان عايز يقولها هوه صرف على بنته كام من بداية سفرها من 8 سنين لحد انهاردة ... بس ... أدرك انه واقف قدام بقرة حلوب مش هيفيد معاها الكلام

أنا من مزنقى هذا معنديش أى تعليق غير "يا حبيبتى يا مصر يا مصر"

الاثنين، 14 يونيو، 2010


الشخص اللى فوق ده هوه الانسان الوحيد اللى قدر يرجعنى للتدوين
كنت واخدة قرار مكتبش حاجة تانى
لأن مفيش حاجة عادت تستاهل الكتابة
بس من ساعة ما شفت صورته وأنا منمتش بقالى يومين
حاسة ان جسمى كله سخن ونبضى مش مظبوط وحاسة ان كل أعضاء جسمى
وأولهم دماغى فيها وجع رهيب ممزوج بذهول وعدم تركيز

والدتى بتعيط عليه كأنه ابنها ومفيش فى بقها غير كلمة "منهم لله"
"منهم لله" "الكلمة جامعة شاملة"بلغة المنطق" كل وأى حد... وربنا يعلم بنيتها

مفيش كلام ممكن أقوله أحسن من اللى اتكتب فى كل مدونات مصر
ولا أحسن من اللى اتكتب فى الجرايد واللى اتقال فى كل الفضائيات

بس عايزة أقول للرئيس حسنى مبارك والسيد حبيب العادلى والسيد جمال مبارك
والسيد أحمد عز والسيد هشام طلعت مصطفى والسيد صفوت الشريف
وجميع السادة أعضاء الحزب الوطنى
عايزة أقولكم كلمتين اتنين
1- احنا لسه بعقلنا "يعنى أى تفسير هيتقال من هروب من خدمة عسكرية ..لحيازة سلاح أبيض
لتحرش بالفتيات... لأحكام سابقة...لحيازة مخدرات..للفافة بانجو
كل ده ..... مش لاقية كلمة توفيكوا حقكم
بس اعرفوا كويس "اننا لسه بعقولنا" ومهما عملوتوا مش هنتنازل عنها
2- تانى حاجة .... هقولكوا كلمة أمى "منكوا لله"  
وحشتوووووووووووووووووونى

الأربعاء، 17 مارس، 2010

معـــادلات

كرة قدم + أنفلوانزا خنازير + أزمة أنابيب غاز + أنفلوانزا طيور  + أزمة رغيف العيش + أزمة سولار + وقريبا أزمة هـــواء = أدوات الهاء وشغل المواطن المصرى

لامبالاة + تواكل + تأسلم + خوف + محسوبية + باشا + بيه +سطحية + ثراء فاحش + تدين مصطنع  + قمع + فقر موحش + اللى نعرفه أحسن من اللى منعرفوش = مواطن مصرى... ومواطن عربى

ميكروفون + لافتات + رشاوى + لحمة وفتة + حضور مآتم وأفراح + صناديق + قضاء مصالح + احياء أموات + قتل + فساد + رشاوى + شرطة مجندة + تزوير + اشراف قضائى كاريكاتيرى + أمن مركزى أعمى + رياء... رياء..  + نجاح ثم اختفاء "مصرح بالظهور كل 4 سنوات فقط" = انتخابات مجلس الشعب

تعليم فاشل + اعلام موجه + صحافة قومية غير حيادية + حكومة رجال أعمال + رئيس راحل ورئيس حالى + لا وجود لرئيس "سابق" + كل الأمور تحت السيطرة + واسطة +  سياسة "مختل عقليا" + تفصيل قوانين + تصريحات رنانة + المواطن ثم المواطن ثم المواطن..+ قانون طوارىء + سلب + توريث + محسوبية + نهب + ودن من طين وودن من عجين + منصب للأبد = مصـــــر

رشوة + فساد + حكاوى + سندوتشات + شاى + تزويغ + تقميع بامية + استغلال منصب + صلاة ظهر لمدة ساعة + اهمال + عمولات + غياب ضمير + بيروقراطية وروتين + غبـــاء +  خلقة مكشرة معقودة 111 + واسطة +  فوت علينا بكرة + ادفع الأول وبعدبن اشتكى +  غش + دمغة ..دمغة....دمغة = مصالح حكومية مصرية...

باشا + بيه + تجريد ملابس + صعق كهربائى + تعذيب + هتك عرض + استغلال نفوذ + قول... "أنا مرة" + وضبــــوه +ادخال أداة حادة فى المؤخرة + بطىء فى التحرك والتحقيق + انتهاك حقوق انسان + مط وتطويل لكى ينسى الرأى العام + تشريد + قمع + وحياة أمك لأربيك يا ابن الـــ.....؟؟؟ = جهاز الشرطة المصرى

فبركة + رياء الحاكم + تجنيد أقلام + الغاء عقول + آميــــن + تعتيم على الحقائق + خلق زوبعة + تضليل الرأى العام + عاش الملك + مات الملك + تحيذ + تشهير فى شكل عناوين رئيسية + اعتذار فى مربع صغير فى آخر صفحة + نقيب فوق ال 75 عام = صحف قومية 

"موافــقة ... موافقة..... موافقة" + تعتيم + فساد + رجال أعمال + كوسة + غياب + ضرب بالجزمة + ... وحياة أمى لأربيك... + منصب للأبد + تربح + تطبيخ وتطويع قوانين + محسوبية + استغلال حصانة ونفوذ + تكتلات  = مجلس الشعب المصرى      

الأحد، 14 مارس، 2010

أوقفوا اصدار الأحكام جزافا

البوست ده كنت كتبته من شهور... أنا أضفت عليه بعض البنود وحبيت أعرضه تانى ..لأنى بجد نفسى نحاول ننفذه.....يمكن ننجح... يمكن كمان نرتاح ونريح اللى حوالينا

                             *******************
"أتمنى أن أطلق حملة... أنا شخصيا مؤمنة بها تمام الايمان وهى حملة عنوانها "أرجوكم .. "أوقفوا اصدار الأحكام جزافا - فالجرح يزيد ولا يحتمل المزيد" .. فقد لاحظت مؤخرا ..لا... من وقت بعيد ..أننا جميعا .. وأؤكد "جميعنا" قد نصب نفسه قاضى شرعى ومستشار قانونى ومفتى على كل البشر .. كل البشر .. مهما كانت جنسياتهم.. توجهاتهم.. نوعهم "ذكر أم أنثى".. أفكارهم.. مهما تطابقت أو اختلفت ظروفهم.... فجميعنا والحمد لله فزنا مؤخرا بلقب "مفتى" ، والكارثة الحقيقية أن أحكامنا نافذة لا نقض فيها ولا استئناف .. ودائما مصحوبة بقسم الهى تهتز له السماوات السبع "والله العظيم فلان ده كذا......".


ولكنى أوجه حملتى للجميع وعلى رأسهم أنا التى بدأت بنفسى فعليا فى تنفيذ هذا القرار .. والعمل بهذا الشعار .. كلما وجدت نفسى تحكم على غيرى سطحيا ..أو وجدتها تحكم على سلوك أو قضية أو حدث أمامى دون علم أو خبرة..أوبخها فورا وأتراجع وأحاول التحرى عن الحقيقة فان لم أصل اليها .. أترك الموضوع لأصحابه ..فهذا شأنهم ..لأننى ببساطة لم أعش التجربة بنفسى.. ولم يتطوع أحد بتصويرها لى صوت وصورة.. ولم أكن شاهد عليها .. لأن الشاهد الأوحد علينا جميعا هو ....الله.


بعض بنود الحملة :
لا تحكم على أى متهم مهما كانت جريمته من قتل سرقة أو زنا ....الخ بأنه قاتل أو سارق أو زانى.. ولا تحكم على المجنى عليه أيضا بأنه "مظلوم"....أو.... "يستاهل والله دى أقل حاجة.. طب ياريت كان ربنا....!!!!!" لا تنسج تلك القصص والحكايات المؤلفة من وهم خيالك وحدك حول كل حدث وتصدقه وتقصه وتنشره بين الآخرين .. اترك القضاء يحقق ويحكم هو من وجهة نظره القانونية والانسانية أيضا ان لزم الأمر.. القضاء هو الجهة الوحيدة التى تقرر من هو الجانى ومن هو المجنى عليه.... مجرد سرد ونشر هذه القصص الخيالية بين الناس .. يعتبر حكم مسبق بالاعدام على شخص الله وحده هو الشاهد على فعلته مهما كانت ....كفى .. فالجرح يزيد ولا يحتمل المزيد .


"لا تحكم على الفتاة التى ترتدى بنطلون وجاكت أو بنطلون وبلوزة عادية .. وأؤكد عادية ..أنها متبرجة عارية سافرة فاسقة منحللة ومن أهل النار .. وعلى الفتاة التى ترتدى النقاب أو الاسدال وتؤم المسجد ليل نهار وتحضر دروس الفقه والشريعة "شيخة".... ومن أهل الجنة... فربما يكون سلوك وأخلاق وتدين وتربية وعمل من ترتدى البنطلون أقرب كثيرا كثيرا جدا الى الله ممن ترتدى الجلباب الفضفاض وتؤم المساجد" - الله وحده هوالذى يحكم على النفوس"لا تأخذوا بظواهر الأشياء" .


"لا تحكم على من يتصارعون على صلاة الجماعة وتغطى علامة الصلاة نصف جباههم ويطلقون اللحية "أهل تقوى وورع وايمان" ...وأهل ثقة أيضا..فتوكل اليهم كل شئون حياتك ايمانا منك أنهم هم فقط من يؤتمن على مالك وبيتك وولدك...ولا تحكم على من لا يقصد المسجد الا نادرا ولا يتشدق بقالى تعالى وقالى الرسول أنه "كـــــافر"- فكلمة كافر هذه تهز عرش الرحمن - فأنا أعرف أشخاص يحرصون على صلاة الجماعة ..ويتسابقون لصلاة الفجر..ويخطبون فى الناس بحلو الكلام وأدوا فريضة العمرة والحج أكثر من مرة..... ويرتكبون بعيدا عن أعين الناس أبشع ما لا أستطيع وصفه من استحلال حرام وكذب ونفاق وسرقة وزنا وفتنة.. فيطوعون شرع الله طبقا لأهواءهم... ويختارون منه ما يخدم تطلعاتهم ...الله وحده من يعلم خبايا الصدور...


"لا تحكم على من ترك أبناءه لزوجته وطلقها وتزوج من أخرى بأنه جاحد قاسى القلب لا يعرف معنى المسئولية .. فأنت لم تعرف ..ولم تعش نفس تجربته القاسية..ولم تعرف تفصيلا سر هروبه من أحضان أعز ما يملك وهم أبناءه- ولا تحكم أيضا على المرأة المطلقة بأنها (امرأة ماشية على حل شعرها ..بلا ظابط أو رابط)....فلا توجد امرأة فى العالم أجمع لا تتمنى حضن وظل رجل يحميها ..كما لا توجد امرأة تحرص على لقب مطلقة ....ولا تعلم سر هروبها من "حياة" أقل ما توصف به "جحيم"............ كفى.. فالجرح يزيد... ولا يحتمل المزيد.


"لا تحكم على الفتاة التى تتأخر فى الزواج أو العانس كما يطلقون عليها بأنها "بتدلع" وتطلب ما هو فوق طاقة البشر .. وتريد أن تتزوج رجل تفصيل .. وطلبوها اتعززت...وأنها.. وأنها... الخ.. فأنت لم ولن تعش ما تعانيه .. ولم تقابل الشخصيات التى تقدمت لخطبتها ورفضتهم جميعا لأسباب منطقية بحتة.. لم تعش يوما أو ساعة .. بل أقول دقيقة من دقائق الضعف و الوحدة والاحتياج التى تقطع أحشائها وحدها..لم تعش لحظة من لحظات محاولاتها المحافظة على كرامتها وكرامة جسدها التى تنهشه أعين من تسول له نفسه انتهاك حرمتها ...كفى..فالجرح يزيد ولا يحتمل المزيد

لا تحكم حكم مطلق.. أن السبب الرئيسى فى التحرش الجنسى هو لبس الفتيات أنفسهن.. من يدريك بحال هذا الشاب أو الرجل الذى يتحرش .. من يدريك أنه لم يتعاطى حبوب مخدرة ...أو منعشة.. كما يسمونها أو سيجارة كذا ... أو... أو.... - أو ربما لم يتعاطى شىء وهو بطبيعة تكوينه شهوانى ...يلهث وراء كل النساء.. أو حتى شخص عادى يريد أن يمارس رغبة طبيعية خلق بها وتمنعه الظروف وقسوة المجتمع الذى لا يرحم من ممارستها ...أعرف صديقة تعرضت لتحرش جنسى سافر فى الوقت الذى كانت ترتدى فيه ملابس عادية... مع العلم أنها عادية جدا كشكل وجه وجسد ولا يوجد فيها ما يثير الرجال..يكفى كم الرعب والخوف الذى تعيشه هذه الفتاه عندما يتحرش بها أحد .. وليس رعب لحظى ... بل يمتد لساعات ...كفى....فالجرح يزيد ولا يحتمل المزيد".


لا تحكم على المرأة التى تخرج للعمل بأنها "خارجة للاستعراض" - ومن أجل أن يراها الرجال .. وشايفة نفسها.. وبتساوى نفسها بالرجالة.. والراجل راجل.. والست ست... وبتزاحمونا فى كل حاجة....واهبطى بقة فى بيتك وربى ولادك.......الى آخره من التعليقات الافتائية من أشخاص متطوعين فقط لابداء الآراء دون أن يعرفوا أن : معظم البيوت المصرية العائل فيها الآن امرأة - كما أن المرأة هى من تدير الدفة بعد وفاة الرجل فتصبح أما وأبا وعائلا رئيسيا بعد ما يختفى العم والخال كالعادة ....أو تعمل لأنها ببساطة جزء من المجتمع.... (سمعت شريطا دينيا لأحد المشايخ فى احدى الأماكن يسأل المرأة... لماذا تخرجى للعمل؟ ...لكى تحتكى بالرجال وتتحدثى وتضحكى معهم.. وأتم حديثه بنصيحة غالية "اذا كنتى تريدين أن تحافظى على نفسك وعفتك وكرامتك ومضطرة للعمل ..فاعملى بمكان ليس به رجال"- كدت أفقد الوعى بعد سماع هذا الشريط..................... كفاكم .................فالجرح يزيد ولا يحتمل المزيد .


لا تقترب.. ولا تقتربى" اطلاقا من منطقة "عدم أو تأخر الانجاب عند أى امـــرأة" ... فهذه المنطقة "محظورة... محظورة ...محظورة" ...ولا تستعرضى حبك لأبناءك أمامها...ولا تستفيضى فى شرح مشاكل أبناءك.... ولا تبالغى فى تدليلك لهم أمامها .....ولا تسأليها عما فعلت عند الطبيب "س" أو المستشفى "ص".....لأننا......لم ولن....أؤكد ... لم ولن.... نشعر بالجرح الذى ينزف بداخل أى امرأة لم يهبها الله نعمة الأطفال.... يسكنها ألم وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه تعجز أقلام العالم عن وصفه... مهما أظهرت من قوة... مهما أظهرت من ابتسامة عريضة وضحكات مدوية... فتلك الضحكات ما هى الا ستار يتخفى وراءه قلب يبكى.... كفى فالجرح يزيد ولا يحتمل المزيد.....


لا تحكم على جرح الآخرين "بتافه. وهين.. وايه الهيافة دى.. ويا عم دى ناس فاضية مش لاقية حاجة تعملها...والفراغ يعمل أكتر من كدة... وفلوس مش عارفين يودوها فين.... و.. و.. الخ ..........من التعليقات التى ان دللت على شىء فانما تدل على جحود وحقد صاحبها.. فما يدريك حجم وحقيقة جرح الآخر مهما كان..فما يدريك فلعله يخفى من ألم ما هو أضعاف أضعاف ما يظهر.... وربما ما تراه أنت تافه وحقير ..هو بالنسبة للآخر الحياة بكل ما فيها..فلا كثرة المال هى منتهى السعادة ولا قلته هو منتهى الشقاء ..كل منا يعيش تجربته وجرحه من وجهة نظره .. وعلى قدر احتماله الذى دائما أبدا ما يكون فوق الاحتمال ..كفى..." فالجرح يزيد ولا يحتمل المزيد".




لا تحاول اقتحام "حياة الآخر"... ولا تحقق فى تفاصيلها... ولا تختار أو تقرر بالنيابة عنه الا اذا طلب هو ذلك.....


كفانا أرجوكم ..


هذا بعض من بنود الحملة.. من يود اضافة أى بنود أو أفكار أخرى ... على الرحب والسعة... كل ما أرجوه أن تلقى رواجا.... وتنفذ

الاثنين، 8 مارس، 2010

شو سهل الحكى


بالأمس......لمحت من بعيد شبحا متشحا بالسواد يتخفى وراء المارة فى احدى شوارع المنصورة الشهيرة وعندما اقتربت أكثر منه اكتشفت أنها صديقة قديمة شاءت الأقدار ألا أراها لفترة ليست بالقصيرة... تزيد عن الثلاث سنوات.. تغيرت ملامحها لدرجة أننى لم أستطع التعرف عليها الا عندما لاحظت أن عينيها تحملق فى وكأنها ترجونى أن أقف...

توقفت للحظة أمامها دون أن أعيرها اهتمام فى محاولة مصطنعة لايجاد طريق للهروب من زحام المارة....حتى يتسنى لعقلى قبل قلبى التأكد أنها هى.... لربما أخطأت عينى فيحدث ما لا يحمد عقباه... وأخيرا سمعت صوتا مهزوما يحمل جراح سنوات تتخطى سنوات عمرها الحقيقية يقول ...: اذيك يا شيماء؟؟!!!!! ......!!!!!!!

 توقفت مذهولة ولسانى ينطق اسمها بصعوبة بالغة.... لم يطاوعنى عقلى أن أبدأ حوارى معها بالحوار الاجتماعى التقليدى الرسمى..."اذيك ...وعاملة ايه؟؟... واذى طنط.. فينك يا بنتى من زمان؟؟" ... .... !!!! أجبرتنى عينى المذهولة أنا أقتحمها مباشرة بدون مقدمات قائلة : مالك؟؟؟!!! لبسة أسود ليه؟؟؟ خسيتى كدة ليه؟؟؟ انتى شكلك بقى عامل ليه كدة؟؟؟ حد مات؟؟؟ مين ؟؟؟ ومات امتى؟؟؟ ..ومقولتليش ليه؟؟؟ انتى سيبتى شغلك؟؟؟ طب امتى؟؟؟.. روحتى شركة تانية؟؟؟ ..انتى مش مبسوطة فيها ولا ايه؟؟؟؟......!!!!!!!!!!!!!!!

هكذا دفعة واحدة كانت أسئلتى... فى ظل نظرة شاردة صامتة منها.. ممزوجة بابتسامة مصطنعة ... حتى توقفت فجأة متساءلة: ...انتى مبترديش عليا ليه؟؟!!!... فأجابت بصعوبة وكأن الكلمات ضلت طريقها من طول صمتها..... قائلة : ما انتى مش مديانى فرصة عشان أجاوبك . أنــــــ.... وضعت يدى على فمها ..... واصطحبتها الى البيت .. وفى الطريق أرسلت رسالة مختصرة لأمى بقدومنا مع شرح بسيط فحواه ضرورة الترحيب بها كأنها فلانة التى لم تتغير منذ ثلاث سنوات حتى لا تحرج ... يكفيها جرعة التعجب المكثفة التى تلقتها منى...!!!!!!!

 أدعى أنى سمعتها بعقلى ... ولكن الحقيقة الغيرة معلنة أنى سمعتها بقلبى مع شرود عينى فى أحداث عشت تفاصيلها معها خطوة بخطوة وكأنها شريط فيديو مصور ....  كانت تعشقه لأبعد الحدود... لم يكن مجرد زميل بادلها الاعجاب فور استلامها للعمل.... بل كان أول من اجتذب عينيها...أول من حلق فى سماء عقلها ... أول من احتل قلبها....أول من عزف لحن ذابت معه مشاعرها.....عاشت أربع سنوات الدراسة الجامعية دون أن ينبض قلبها لبشر أيا ما كان... وعندما قابلته... فجأة ذاب الجليد..... وألغيت الحواجز

أتذكر عندما هاتفتنى بعد استلامها للعمل بأسبوعين... وسمعت صوتها يرقص فرحا...فسألتها : ايه الحكاية ؟؟؟!! صوتك مش مظبوط..... فأجابت: لأ مش هقولك الا لما أتأكد... ثم حددنا موعد والتقينا ... واذا بها تطير... نعم ..تطير....لم تلمس قدميها الأرض ....لم أراها على هذه الشاكلة من قبل.... ابتسامة لا تفارق شفتيها... لمعة تضىء عينيها... صوت زغرودة مجلجلة تسابق كلماتها........ فسبقتها أنا : بتحبي؟ فقالت  : عرفتى منين؟؟؟!!!..... فأجبتها :. أعتقد يكفى كم المعطيات المتاحة.. فضحكنا سويا.... وأسهبت هى لساعات طويلة فى وصف حب العمر....

 كنا كلما التقينا وبدأنا حوارنا المعتاد الذى يحمل حكايات كل كبيرة وصغيرة حدثت وسوف تحدث خلال أسبوع مضى وآت... كانت تغافلنى وتدير دفة الحوار نحو حب العمر..... فأتجاهل أنا حلو حديثها وأراوغها وأذهب بها الى منحى حوارى آخر.... تنتظر قليلا... ثم تعاود المحاولة وتلتقط خيط الحديث ... فتتغير ملامحها وأسمع نبضات قلبها متهادية فرحة حائرة تعانقها كلمات مختارة بعناية تصف "الفارس" (كما كنت أسميه) ..... فأباغتها بصوت عال يصف تفاهات "عم أحمد" البواب وزوجته أو طرائف "طنط زيزى" جارتنا البخيلة.... فتفيق على نبرات صوتى المتعمد الصراخ... فتدرك أنى أمازحها... فنضحك من القلب سويا....

كان يود بل يتمنى الارتباط بها جديا ... ولكن منعتهما الظروف من اتمام هذا الارتباط.... لم توافق العائلتين على هذا الارتباط.... لن أخوض فى تفاصيل الرفض الغير مقنع "احتراما لخصوصية لن أتخطاها"... ولكن ما كان يفطر قلبى هو اصرارها على الاستمرا فى هذا الحب ..كلما تقدم شخص لخطبتها... تمتنع عن الطعام والشراب والحديث أيضا... وكان "الانصياع" هو الحل الأخير الذى يلجأ اليه الأهل...!!!!

كنت أحادثها دائما أن لا جدوى من هذا... ستمر سنوات العمر متعاقبة.... ولن تجنى الا الوحدة..... (حاولى النسيان... لما هترتبطى بانسان تانى ويبقالك عيلة وطفل هتنسى كل حاجة)... فتصدمنى بسيل ذكريات يندى لها الجبين....تدمى القلب والعقل معا......وأقرأ بين سطور ذكرياتها كلمات لم تصرح بها مباشرة ...وكأن لسان حالها يقول "الكــــــــــــلام ســهــــــل".....!!!!!!  فتتعثر الكلمات بفمى ... وتجيبها عينى بدمعة تشعر هى بها مهما حاولت تجاهلها....  

سافر هو منذ عام لاحدى دول الخليج... ومازالت هى على اتصال به.... أشعر أن سفره هذا مجرد هروب مقنع من ضغط الأهل للزواج بأخرى.... وهروب من عينيها  التى تحاصره دائما مرددة  "متسبنيش"  .....

لم تتزوج هى الى الآن... ولم يتزوج هو...!!!!

 ترى ألهذه الدرجة يستعصى علينا "النسيــــــان"؟؟؟!!!!!.... ألهذه الدرجة يغير العشق اتجاه بوصلة عمرنا...؟؟!!! الهذه الدرجة تأسرنا الذكريات... ويسكننا الهوى؟؟!!!...وأتســاءل... هل من الممكن أن يدفعنا بحثنا الدائم عن الدفء والحب والأمان والسكن والطمأنينة والسكينة ... الى التنازل عن بقية الأحلام... أم يضحى "الحب" هو منتهى... منتهى... "الأحـــــــلام"؟؟!!! ..... 

صديقتى الغالية..... أحبى بكل جوارحك....... لا تتنازلى عن عشق عمرك... تمسكى بالشعرة التى تربطك بالحياة... ربما يمر العمر وينتهى ولا نرتشف جرعة واحدة  من كأس حب صادق 

تحضرنى أغنية "رويدا عطية" ... "شو سهل الحكى ".... 

شو سهل الحكى
مين اللى بيعرف بيقلب التانى شو فيه
شو سهل الحكى
أنا لولا وجودى بعمرى... عمرى بينطفى 

السبت، 6 مارس، 2010

كل سنة وانتى طيبة

كل سنة وانتى طيبة يا أحلى حاجة فى عمرى كله
كل سنة وانتى معانا وفى وسطنا منورة الدنيا والعالم والكون كله
كل سنة وأنا فى حضنك ومعاكى وجواكى وفى قلبك زى ما دايما بتقولى
كل سنة وانتى بألف صحة وسعادة وفرحة وأمل وعطاء زى ما عودتينا
كل سنة وانتى مضللة علينا وشايلة همنا وبتفكرى فينا بقلبك قبل عقلك يا ست الحبايب
كل سنة وانتى حاسة بيا من غير ما أتكلم وشايفانى بقلبك وسامعة شكوتى من غير ما أقولها
كل سنة وانتى متحملانى ومتحملة أى هفوة ليا وراضية عنى ياروح دنيتى
كل سنة وانتى بتدعيلنا بلسانك وبروحك وبقلبك وبعنيكى وبكل حتة فيكى

دايما بتنسى نفسك فى كل حاجة... بس أنا عمرى ما أنسى حاجة تخصك يا نور عمرى كله

دايما تقوليلى كل نقطة فى دمى راضية عنك...عينيا بتدمع بعد الجملة دى.... يارب يا أمى تكونى فعلا راضية عنى وأكون قادرة أراضيكى صح
عارفة كل حاجة بتقوليها بتطلع فى الآخر صح... ساعات قليلة مرضاش آخد بنصيحتك.... بس قدامك بس ... عارفة من وراكى بعمل كل حاجة قولتيلى عليها ... بس تقولى ايه بقه..... ساعات أحب أعمل بت جامدة وكبيرة... بس قدامك ومعاكى أنا لا جامدة ولا كبيرة ... أنا محمية بيكى وفيكى ومعاكى... طول ما أنا جواكى أنا مش خايفة...
كل ساعة ودقيقة وثانية وانتى أمى حبيبتى وعمرى ودنيتى وقلبى اللى بينبض وروحى اللى عايشة بيها

عارفة ساعات أتضايق من حاجة.... وأكلم ربنا وأدعيه.... بس أرجع أفتكر أول نعمة من نعمه عليا وهوه انتى ... أقول الحمد لله مليوووووووووووووووووووووووووووون مرة
ربنا ما يحرمنيش منك أبدا ولا من وجودك فى الدنيا ... ولا من رضاكى عليا ولا من حبك ليا....ولا من دعواتك اللى أنا عايشة بيها... يارب يبارك فيكى ويخليكى ليا وميحرمنيش منك..... ولا أبدا ييجى اليوم اللى أكون فيه من غيرك... يارب لو  جه اليوم ده...  مكنش أنا كمان فى الدنيا أبدا.....

كل سنة وانتى أجمل حاجة فى عمرى يا ست الحبايب

الأربعاء، 3 مارس، 2010

نتيجة التصويت

شكرا جزيلا على مشاركتكم وتواصلكوا معايا....

أصوات حضراتكوا  كالآتى :
شيما "الشعب"                  " الأول"
Emymony        ميمو      "الأول"
محمد عبد الوهاب              "الأول"
الوفية للأبد         مهموهة   "الأول"
Winner          أحمد فايز  "الأول"
صبرنى يارب   مشمشة     "الأول"


أميرة الأحلام  مرمورة   اختيار قلب العروسة
الطير العاشق  فرفورتى  اختيار قلب العروسة


tears              اختيار عقل + قلب
كيكى عوووووو اختيار عقل + قلب
وكنا فى انتظار حصان المرجيحة كمان... بس واضح انه محتار 


تبقى نتيجة التصويت لصالح "العريس الأول" اللى عنده أهل وعزوة وأصل وفصل... كل اختيار من الاختيارات بتاعتكوا أنا عارفة ومتأكدة ان وراها وجهة نظر محترمة ومنطقية جدا... أنا عارفة والله

أقولكوا بقى أنا كنت عاملة التصويت ده ليه وربنا يسترها ... أنا عارفة ان الطوب هينزل على دماغى رزع... واحتمال يهدروا دمى ...ودمى يتفرق ما بين القبائل.... أو أروح فى حادثة اغتيال
الأول عايزاكوا تعرفوا انى مسلمة وموحدة بالله ومحجبة وبصلى وبصوم وبزكى بس لسة محجتش... وعارفة أمور دينى كويس


الكلام حلو لحد كدة.... جميييييييييييييييييييييييل ........ماشى


الأمر اللى نفسى أتكلم فيه ويتحقق هوه قضية  "التبنى" ... شوف الطوب اللى نازل على دماغى ... استنوا بس.. الله أنا لسة كملت...

عايزين نعقد مقارنة الأول ما بين طفلين واحد لقيط فى دور رعاية .. والتانى برده لقيط بس فى أسرة متبنياه "كتباه يعنى باسمها ..


الطفل اللقيط اللى اتربى فى دور رعاية :
1- هيتربى فى مكان مليان أطفال أشكال على ألوان... فيه الكويس وفيه اللى مش كويس اطلاقا ودول أكيد كتييييييييييييييير
2- أكل أى كلام ... نومة أى كلام... لبس أى كلام
3-التعليم ..الأغلبية العظمى بيبقى تعليم مش أد كدة (ده لو اتعلموا أساس) ومعظمهم بيدخلوا مدارس صنايع ... أنا مش بعيب لقدر الله فى الناس الحرفيين بس التعليم العالى والوصول لدرجات علمية حاجة تانية برده
4- البيئة اللى هينشأ فيها الطفل ده شكلها عامل ازاى وهتساعد تنمى جواه ايه ياترى؟؟!!!!
5-لما بيمرض الطفل ده .. بيتصرف عليه صح.. لو محتاج علاج مستمر زى مريض السكر ولا فيروس "سى" دور الرعاية بتصرف عليه كل الفترات الطويلة دى... وفى مستشفيات شكلها ايه ؟؟؟!!!!!!!!
6- القائمين على المكان ده بياخدوا التبرعات اللى بتييجى وبيصرفوها على الأطفال صح وبياخدوا بالهم منهم بضمير ولا لأ؟؟!!!!!!!
7- الطفل ده بيعيش الدفا والحب والحنان اللى أى طفل عادى بيعيشه ولا لأ
8- الكـــــارثـــــة الكـــبــــرى بقى لما بيكبر الطفل ده وييجى يواجه المجتمع الشرقى ...اللى مهما طال الزمن أو قصر ..مهما وصل لدرجات علمية... مهما وصلت معرفته بالتكنولوجيا والتطور والانترنت والعالم اللى بقى قرية صغيرة...مهما دينه قاله ان الطفل ده مش ذنبه انه نتاج علاقة غير شرعية..... بتفضل نظرة الأغلبية العظمى للطفل ده انه... لقيط ... مجهول النسب... منبوذ فى كل نواحى الحياة .... فى المدرسة... فى العمل...... لا يمكن يدخل بيت محترم ويتجوز منه ... ولو ده حصل بتبقى حالات فردية نادرة جدا جدا 

الطفل التانى اللى فى أسرة اتبتنه "كتبته باسمها يعنى - والأسرة دى بتبقى "أغلبيتهم" محرومين من نعمة الانجاب :
1- هيتربى زى أى طفل عادى فى وسط والده ووالدته
2-هياكل أحسن أكل..أحسن شرب ... أجمل لبس
3- هيتعلم فى مدارس محترمة .. ان لم تكن مدارس لغات .. هيختلط فيها بأطفال زيه من أسر محترمة.. ويمكن يوصل ويبقى دكتور ولا مهندس ولا طيار ...حاجة تفيده وتفيد مجتمعه بجد
4- الطفل هينشأ فى بيئة سوية..أب وأم  وجد وخال وعم وجدة وخالة وأصحاب وأقارب زيه زى أى طفل سوى عادى طبيعى
5- لقدر الله لو الطفل ده مرض أو كان بيعانى من مرض عادى أو طويل زى مرض "السكر" مثلا ... بياخد الرعاية اللازمة وبيدخل أحسن مستشفيات
6- هيتصرف عليه صح فى كل نواحى الحياة واللى هيطلبه هيلاقيه وهتربى أخلاقيا صح لأنه مش هيبقى فى وسط 100 ولا 200 طفل ... لأ ..ده هيبقى فرد واحد... له" أم" واحدة و"أب" واحد ... شوفوا بقى الاهتمام المركز ده هيبقى شكله ايه
7- الطفل ده هيتحب حب ...لا حد شافه ولا هيشوفه فى عمره كله... لأن الأسرة اللى هتتبناه دى بتبقى شافت الويل سنين طويلة لف على دكاترة وعمليات لعلاج العقم... غير اللف على بتوع الودع والأعمال...  يعنى عيلة شافت الويل ... فالطفل ده هيبقى كل عمرها
8- أهم نقطة هيه مواجهته للمجتمع... هيواجه المجتمع زيه زى أى طفل عادى...هيروح مدرسته وهيروح النادى والجامعة وهيحب ويتحب ويخطب ويتجوز ويشتغل ويدخل فى كل مكان بقلب جامد من غير ما حد يتغمز عليه ويقول ..."الواد ده لقيط" .. هيبقى راجل أو بنت عنده كرامة.....

التبنى حــــرام..... ماشى أنا عارفة والله.... بس احنا ديننا دين يسر .... دين لين ... يعنى نقدر نلاقى طريقة أو تشريع يخلى التبنى حلال مش حرام مع وضع الضوابط الشرعية والدينية اللى يوافق عليها الأزهر من ميراث ...ل غيره وغيره بحيث محدش من أقارب المتبنين يتظلم ونحقق شرع ربنا.
شوفوا الطوب والدبش ... طب حاسبوا عينى والنبى... استنوا بس ...

حد هيدخل دلوقتى ويقولى يا فاشلة يا متخلفة ... ما ممكن الأسرة اللى عايزة طفل دى  تصرف عليه وتربيه من غير ما يكتب باسمها... أقوله ..نبقى معملناش حاجة سيادتك... لما الراجل يدخل بيت يخطب مثلا... ويقدم نفسه ويقول ...أنا محمد ابراهيم كامل... وده والدى فاروق عبد الرحمن اسماعيل ... الناس فورا هتقول العيلة دى هبلة؟؟!!!... اذاى اسمك كذا وأبوك اسمه كذا... هيردوا يقولوا ايه.. أصله معلش لقيط .. بس والله احنا اللى صرفنا عليه وعلمناه .. وبقى محترم زى ما انتو شايفينه كدة... أخلاق ايه .. ورجولة ايه.... عيلة العروسة هتقولهم...  شرفتونا وياريت منشفش خلقتكم السمحة دى تانى

حد تانى يقولك ... طب ما ده خداع وكذب يا شيماء يا كذابة... لما يبقى لقيط وجاى من دار رعاية أيتام ... ولما يكبر وييجى يتجوز ويدخل بيوت الناس لازم الحقيقة تتقال عشان الجواز أصله الصراحة... أقوله ...أبوس ايد سيادتك والنبى بلاش الشعارات الخيبة دى... أيوة خيبة بتبحلقوا فيا كدة ليه .... الرسول حلل لما يكون فى خلاف ما بين زوج وزوجة مثلا ويجيبوا حكم من أهلها وحكم من أهله وتبدأ العيلتين تشوف ايه سبب الخلاف ويحاولوا يصلحو بينهم.. لو حد من الطرفين قال حصل كذا وكذا الطرف التانى عشان يصلح ما بينهم بيقول لأ ... محصلش... طب يمكن ما يقصدش... طب جايز ساعتها كان متنرفز.. طب ما يمكن.... وهكذا..... هل هوه كدة بيكذب ... لأ ده بيحاول وقف هدم أسرة.... وبعدين ما السرقة والرشوة والكذب شغالين ليل نهار وهدفهم الهدم والتخريب... دى كذبة غرضها حماية مستقبل بنى آدم .... بدل ما يطلع متشرد حرامى صايع سوابق.... يطلع دكتور ومدرس ومهندس 

وبعدين الأم هيه اللى بتربى مش اللى بتخلف..... ومادام اتربى فى وسط أسرة سوية ... يبقى هيطلع انسان سوى وراجل أو بنت محترمة... وبعدين ربنا ستر عليه... لازم احنا نفضحه ونقول بص اللقيط أهوه...فى مجتمع ما بيرحمش

هيدخل حد يقولك طب لو المتبنية (بنت) اذاى تكشف على راجل غريب هوه فى الأصل مش أبوها... أقوله.... لو الأسرة محترمة .. هتحط ضوابط للموضوع ده

فى حاجة مهمة أوى يا جماعة عايزاكوا تعرفوها كمان.... الست اللى مش بتخلف دى فيها ألم ووجع وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لو قعدت تقولها من هنا ل 100 سنة قدام مش هتخلص.... محدش يحس بيها غير الست اللى زيها.... بتبقى ست مكسورة.... لو شافت طفل بتبكى بحرقة من جواها.... وده أصعب أشكال البكى..... ده غير تنبيط الناس اللى مبتريحش نفسها وكل شوية تسأل مفيش حاجة فى الطريق... غير الدكتارة اللى بيبهدلوا فيها ليل نهار وكل واحد يجرب فيها شوية....ليه نحرمها يبقى ليها سند فى الدنيا.... على الأقل لما تكبر هيه وجوزها يلاقوا حد ياخد بايدهم.... 
لما هتتبنى طفل ويبقى معاها وابنها فعلا .. غير ما تنفق عل طفل قدام المجتمع مش ابنها... لما يكون فى حضنها وباسمها هتحس بالدفا والأمان اللى اتحرمت منه سنين طويلة... ويمكن يكون بيتها على وشك الانهيار والطفل ده هوه اللى يلحقوا

نقل الأعضاء كان حرام لسنوات طويلة... ودلوقتى عملوا تشريع بلاشتراك مع الأزهر ووافقوا عليه

ياريت كمان نحاول نلاقى قانون بالاشتراك مع فتوى الأزهر ورأى كل الأئمة (اللى بيفهموا بس والنبى... بلاش بتوع الفضائيات) ونحاول نعمل تشريع لقضية التبنى وتبقى حلال بضوابط ... ننقذ بيه أطفال ملهمش ذنب....يبقالهم بيت وعيلة وأهل ومركز اجتماعى زى أى طفل عادى.

فى انتظار آرائكم.......
بس بعد شوية كدة أصل أنا رايحة المستشفى آخد غرزتين جنب عينى اللى اتفتحت دى