اذا دارت بنا الدنيا وخانتنا أمانينا .... وأحرقنا قصائدنا وأسكتنا أغانينا

ولم نعرف لنا بيتا من الأحزان يؤوينا .... وصار العمر أشلاء ودمر كل ما فينا

وصار عبيرنا كأسا محطمة بأيدينا ...... سيبقى الحب واحتنا اذا ضاقت ليــالينـــا

الرائع/ فاروق جويدة

الأربعاء، 21 يوليو، 2010

حكومة..ولا ضمير... ولا دين ؟؟؟!!!!!!!

الشركة عندنا كانت عايزة تجيب حد يعمل صيانة لكل أجهزة التكييف الموجودة بالشركة لأن الشركة اللى كانت بتيجى تعمل الصيانة قبل كدة كانت تييجى وتمشى ونلاقى التكييفات زى ما هيه..!!!

ف أنا اقترحت عليهم -(كالعادة يعنى مبريحش نفسى)- اقترحت عليهم اسم شركة صيانة تكييفات كبيرة ومحترمة تيجى تعمل الصيانة .... وتوليت أنا مهمة الاتصال بيهم والاتفاق معاهم ف السكرتيرة اديتنى ميعاد بعد 5 أيام من الاتصال (ناخد دورنا يعنى)...

المهم جه المهندس المحترم فى الميعاد ... راجل ملتحى كدة وعلامة الصلاة أد كدة فى دماغه.... المهم الراجل بدأ أعمال الصيانة.. وكان بيوجه كل كلامه ليا أنا مباشرة على أساس انى أنا اللى عاملة order الصيانة بالتليفون...

خلص الصيانة لكل تكييفات الشركة... وبعدين جه قاللى الحساب 800جنيه يا آنسة شيماء؟؟!!! ... أختكوا طبعا بطيخة فى الحاجات دى ... معرفش يعنى صيانة التكييفات دى بكام ولا المفروض تبقى ايه.... فقلت له من باب انى أبان بفهم وميستعبطش عليا ..."مش كتير ده يا بشمهندش" .... فقالى وهوه مودى وشه الناحية التانية (لأنه ملتحى)  قاللى : لأ يا آنسة مش كتير ده أنا عمللكوا discount ... وبسرعة من فضلك علشان ألحق صلاة الضهر....!!!!!!!!!!!!!!!!!

قولتله اتفضل فى الحسابات سلم الفاتورة وهما هيدوك حسابك...  قاللى لأ مفيش فاتورة ....!!!! أصل ده "استدعاء"... قولتله استدعاء يعنى ايه؟؟؟ !!!!!...... المهم من هنا لهنا قاللى هعملكوا فاتورة من معايا ... مش عارفة يعنى ايه من معاه؟؟ المهم بعته الحسابات وشوفت أنا  شغلى .....


وقبل ما يمشى جه وادانى رقم الموبايل بتاعه وأكد جامد أوى عليا ان كل ما الشركة بتاعتنا تعوز تعمل صيانة أبقى أكلمه على الموبايل!!!!!


جالى زميل أنا بعتبره من الناس المحترمة فى الشركة (وهما نادرين فى الشركة عندنا) وقاللى : شيماء أنا سألت واحد صاحبى فى التليفون قاللى ان عمل صيانة لعدد ....كذا كذا من التكيفات لا يتعدى 400جنيه فقط ويمكن أقل كمان.... يبقى ليه الراجل ده أخد 800جنيه....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أنا حسيت ان فى جردل مياه ساقعة نزل على دماغى وحسيت ان الدنيا بتلف بيا........ قولتله : اذاى؟؟؟ ...أنا..... أنا.... معرفش فى موضوع التكييفات ده أساسا .....أنا كنت عايزة التكييفات تشتغل كويس وبس ....... أنا..... طب ادينى 10 دقايق هكلم الشركة بتاعته


اتصلت بالشركة السكرتيرة قاللتلى 10 دقايق ونكلمك... كلمنى بعدها مدير الشركة عنده وقاللى اذاى؟؟؟؟؟ أكيد هوه عمل صيانة لعدد  تكييفات أكبر من العدد اللى حضرتك عملتى بيه order !!!!! قولتله : لأ يا فندم نفس العدد اللى بلغتكوا بيه هوه اللى عمله صيانة وشحن جهاز واحد فقط...!!!!!

عملت أكتر من تليفون ليهم بمساعدة زميلى المحترم ..... واتصلت بالمهندس اللى أخد ال 800 جنيه على موبايله ... فقعد يلف ويدور .. ويلف ويدور.... ويلف ويدور... ولما زنقته أوى قاللى : "أنا كنت هخلى ال 400 جنيه الفرق دول زى رصيد ليكم فى الشركة عندنا علشان لو احتجتوا تعملوا صيانة تانى ولا حاجة" !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

شوفتوا التفسير المنطقى للأشياء.........!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 المهم اتصلت بيا شركة الصيانة واعتذروا جامد جدا جدا وأصروا انه هوه بنفسه هييجى يجيب ال 400جنيه... فهوه رفض وأصر يسيب الفلوس فى فرعنا التانى ومرضاش ييجى الفرع اللى أنا فيه!!!!!

الموضوع ده اتحل من سكات ما بينى وبين زميلى المحترم من غير ما حد فى الشركة يعرف..... (لأنه يعرفنى كويس) ... واتصل هوه بنفسه بالناس وبالمهندس لحد ما اتأكد انه حرامى ونصاب...

السؤال دلوقتى .... كان هيبقى ايه منظرى قدام الشركة لو أصحاب النفوس السوداء ال black اللى نفسهم يمسكوا عليا غلطة عرفوا بالموضوع ده؟؟؟؟؟ .... كانوا هيقولوا ايه ؟؟؟!!!! هيقولوا دى أكيد قسمت معاه..... آه..... ما هو مفيش تفسير تانى عند النفوس السودة غير كدة ...

اللى هيموتنى دلوقتى أكتر من حاجة :
*أولا : أنا مش بجمع كل الملتحين أو بعيب فيهم... لأن أكيد مش كلهم كدة...... بس ليه؟؟؟؟؟؟

حد يجاوبنى من فضلكم ..... ليه؟؟

1-احنا دايما نعيب فى (الحكومة).... هل الحكومة هيه اللى قالتلوا اسرق وانصب وارتشى؟؟!!... ولا المطلوب منها تمشى رقيب ولا عسكرى ورا كل مواطن.... أيوة فى فساد..... بس الفساد فى قلوبنا وعقولنا ونفوسنا احنا....

2-ولا المشكلة مشكلة (ضمير) ...ماااااااااااااااااااااااااااات وادفن من زماااااااااااااااان .... ومعدتش تفرق بقه دقن ولا سبحة ولا صلاة....ولا ديكور.... قدامى نهيبة... أنهبها ....وأجرى بسرعة علشان ألحق غيرها

3- ولا مشكلة "تدين" ظاهرى... طب خلينا ننسى بقى الدقن والسبحة وصلاة الضهر..... احنا مش ديننا حرم السرقة والنصب والنهب والرشوة والفساد...و....و....و.... احنا بنقرأ الكلام ده ومبنطبقوش ليه..... بنقبل الحرام وندخلوا على ولادنا وحياتنا بمنتهى السهولة ليه.... بنشوه ديننا بأفعالنا ونسىء اليه ليه ؟؟؟  ..طب لو مش الدين هوه الرادع ...يبقى ايه الرادع فى أمة الشىء الوحيد اللى بيحركها ويأثر فيها هو "الـــديـــــن".

أنا مش مستغربة الراجل ده ولا حاجة لأنى عارفة ان فى منه كتيييييييييييييييير .... بس سألت نفسى السؤال ده ... مشكلة الراجل ده ايه؟؟ ..... عنده قلة دين ... ولا قلة ضمير.... ولا حكومة سايبة بلا ظابط ولا رابط

الأربعاء، 7 يوليو، 2010

رحمة ربى بى

لا أعرف هل وجودك بخريطة عمرى هو رحمة ربى بى ؟؟!!! أم هو قدر محتوم سجل منذ قديم الأزل...علاقتى بك علاقة خااااااااصة جدا لا أعرف لها مسمى حتى الآن ...علاقة تتخطى حاجز "الدم" والقرابة من الدرجة الأولى ... هى علاقة مختلفة ...

أشعر معك بمنتهى الحب...حتى ان لم تبوحى به... ولكن كل نظرة خوف وحنان وعطف تصرح بها عينيك ... تصرخ "بحبك أوى"..

عندما أمرض أحيانا تغفو أمى بحكم السن والكبر... وأغفو أنا من شدة الألم ....أما أنت ..فلا ... أشعر بعينيك حائرة ما بين جبينى ..و يدى...و قدمى تجس هنا وتمسح هناك .. وما تبرح تستكين الا عندما أقسم أنى بخير... 

عندما تأتيك ملابس جديدة ...فتقسمى أن لن يرتديها أحد فى البداية الا أنا (لأنك تعلمى مدى عشقى للموضة)... فأقسم  أنها لك ولن أرتديها الا بعدك.... وفى النهاية أنصاع لتوسلات قلب يهوى اسعادى...

لا تنادينى الا ب "عمرى".... نادرا ما تنطق اسمى "شيماء" الا أمام الغرباء... أما اسمى الحقيقى عندها هو "عمرى " أو "عمر قلبى من جوة" كما تقولها دائما...

تقرأنى قبل أنا أنطق بحرف..... أحيانا تضيق الدنيا بى ... فأنوء بدموعى بعيدا عن أمى...وأرتدى القناع الكاذب فأغمر وجهى بابتسامة عريضة مصحوبة بمزاحى المعتاد معها ....حتى لا أحملها ما لا تطيق...... فتأخذنى أختى الغالية.... ونتنحى بعيدا عن أمى وتسبق عينيها لسانها متسائلة : مالك ؟؟؟؟؟ فيغمرنى الكبرياء قائلة : مفيش حاجة.... فتثبت عينيها على عينى الكاذبة الهاربة وتقول : مااااااااااالك.... فيتلاشى القناع...ولا أملك الا الانهيار والبكاء بين أحضان تمتص حزنى.. وتذيب كربى... وتمحو ضيق صدرى....

عندما يأتينى عريس ممن يودون السفر والاقامة بالخارج... أشعر فورا برعشة تجتاحها... وأقسم أنى أسمع نبضات قلبها الخائف من الفراق الذى أعلم جيدا انه لو حدث لسوف يقضى علينا نحن الاثنتين.... ولذلك ألغى الموضوع بالكامل حتى لو كان العريس "لقطه" كما يقولون.... ولا أندم- أتعرفين لماذا يا أغلى من رأت عينى؟ - لأننى أعلم أنه سيأتينى نصيبى فى ميعاد معلوم ومكتوب ... لأنى أسمع دوى دعواتك لى والتى يتصدرها دائما رجاء من الله أن أتزوج معك فى نفس بلد اقامتنا وألا أفارقك.... 
أتودين معرفة السبب الحقيقيى؟؟!!!! هو أننى لن أتحمل فراقك ... تماما كما لن تتحملى ... ولذلك لن أقدم على الفراق مهما حدث .. وسوف يتولى أمرى ربى... هو مولاى ..وأعلم بحالى.....

أنت مصدر التفاؤل الوحيد بعمرى...لا أعرف من أين تأتين بهذا الكم اللانهائى من الأمل والتفاؤال....تظلم الحياة...وتغلق الأبواب...وتسدل الستائر...فيأتى صوتك متهاديا فرحا حاملا البشرى بقرب الفرج ودنو الفرحة وتحقيق الأمل...وثقة فى الله لم ولن أرى مثلها ما حييت

أحيانا يعطينا الله نعم كثيرة ويحرمنا من أخرى .. ولكن مع وجود أخت مثلك لا أشعر مطلقا بنقص فى شىء ... عندما تتكالب على المشاكل والأزمات أتذكر وجودك وابتسامتك التى تقابلنى يوميا بعد طول عناء بالعمل...أنسى الأزمات ...وأتذكر حبك واهتمامك وذوبانك بداخلى فأعلم أن الله يكافئنى بوجودك بحياتى ولن ...لن... يخزلنى مطلقا.. 

 أشعر أن هناك خيط ضعيف لا يراه أحد الا أنا وأنت فقط ولا يعلم به الا الله.... خيط يمكن أن نسميه "خيط الحياة"... أعتقد.. لا. .. أؤمن... أن عمرى وعمرك يرتبط كل منهما بالآخر.. فاذا أتى يوم قدر فيه أنا لا تكونى على قيد الحياة...سأغادر أنا الأخرى فى صمت.. لأنه لا يعقل أن يعيش بشر بدون رحمة الله ...وأنت حقا رحمة ربى بى...

كل سنة وانتى طيبة يا عمرى وأختى وصاحبتى وبنتى وكل حاجة ليا فى الدنيا...مش لاقية كلام يوفيكى حقك.. بس انتى أكيد من كوكب تانى غيرنا .... انتى أحسن منى فى كل حاجة ..أطيب منى... ومتساحمة أكتر منى... وحنينة ونقية جدا جدا جدا ....وأنا فرحانة أوى أوى أوى انك أحسن منى كل حاجة..

ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب ما تحرمنى منها

السبت، 3 يوليو، 2010

مشربتش من نيلها ليه يا "صبـــــرى"؟؟!!!!

بعد عاركة وشكلة لرب السماء مع ماما...وافقت أخيرا تعمل عملية المياه البيضاء وزرع العدسة فى عينها الشمال (زى ما عملت عينها اليمين من سنتين).. الشكلة لأنها مبتحبش الدكاترة زييى ..وطبعا الست عندها حق
المهم اتصلت بالدكتور علشان أحجز فالراجل المحترم اللى قاعد هناك قاللى أول ميعاد للكشف بعد أسبوعين من دلوقتى!!!!!! قلت الله أسبوعين ايه؟؟!!!!  ده أنا ما صدقت الست وافقت ...هرجع أتشاكل تانى كمان أسبوعين ..لأ مش هينفع... المهم يعنى صوت الراجل ده مكنش مريحنى ... قلت اما أطلبه تانى كدة وأشوف .....

طلبته وقلتله مينفعش بعد أسبوعين الميعاد ده بعيد أوى.... فقالى شوفى انتى بقه!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! أنـــــ ..أنــــــ ...أننننننن أأأأأأأأأه "دى موسيقى تصويرية" لأنى مش مصدقة نفسى..... هوه أنا رايحة مصلحة حكومية هتفتحلى الدرج وأهرش وأغمز وأبج وأديك عمولة ودخان ونسبة وcommission وكل المصطلحات اللى بتؤدى فى الآخر لمعنى واحد (نهب واستغلال)..؟؟؟!!!!!!!!

قلت يا بت اعصرى على نفسك ليمونة.... لو ماما معملتش العملية دى دلوقتى والله ما عادت عملاها بقية عمرها
قلتله ماشى هشوفك  يا "صبــــرى" بس نيجى امتى ... قــــــــــــالى تعالو "انهـــــــــــــاردة" الساعة 7 مساءا - سبحانك يارب - علشان أدخلكوا أول اسم والكشف هيبقى مضاعف ده غير عمولته!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! قلتله : طب الدكتور هيرضى ؟!!.. قاللى :  لأ ما أنا هقولوا انكوا كنتوا حاجزين من أسبوعين !!!!!!!!!!!!!!!!! .. معنى كدة انه هيضرب نص الكشف فى جيبه + العمولة ....!!!!!!

قاللى اسمها ايه الوالدة .... قلتله اسمها....... وعينى ما تشوف الا النور.... كأنه كان فى السجن وربنا أنعم عليه بالافراج (لأن والدتى من عيلة معروفة فى المنصورة)   وهاتك يا أسئلة ..انتوا قرايب أستاذ فلان صاحب معرض كذا؟...  وقرايب أستاذة فلانة دى لسة عاملة العملية دى عندنا الأسبوع اللى فات انما ست ايه ايديها "فرطة"...... قولت فى عقل بالى آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياريتنى ما كنت قولتله اسمها كنت خبطه أى اسم وخلاص

المهم روحنا بالليل ودخلنا أول ناس وشوفت بعينى اللى بيعمله مع الناس الكبار فى السن الغلابة اللى مش بيدفعوا وشخطه فيهم.... قولت الله هوه أنا لو كنت مدفعتش كنت هاجى وأسيبله "أمى يبهدلها كدة زيهم" ؟

عملت التحاليل الازمة وروحت أنا أوديها علشان الدكتور يشوفها ... ف برده كان عايز فلوس....!!!!!

اتحددت العملية الثلاثاء اللى بعده فى مستشفى خاص.... اتصلت بيه على الموبايل علشان نروح على ميعاد العملية.. عملى فيلم عربى ان الدكتور مش هييجى غير متأخر وتعالو الساعة 11 بالليل ... قولتله (هشــــــــــــــــوفك يا صبرى ) قاللى خلاص تعالوا الساعة 7 على المستشفى....
وصلنا المستشفى واحنا طالعين فى الأسانسير ... عامل الأسانسير قالنا طالعين لدكتور مين؟؟؟ قولناله دكتور فلان ... قالنا قصدكوا دكتور صبـــــرى؟؟ .... ما هوه صبرى هوه المتحكم فى كل حاجة الدكتور بيعمل العملية بس...!!!!!

دخلنا الغرفة بتاعتنا وكلمته جه ... اديتله "المعلوم" فقام رميه على الطربيزة وقاللى ..... ايه ده يا آنسة ...؟؟؟؟ ده مينفعش ..... أنا ما بخددتش أقل من كذا..... (تسعيرة يعنى)......شايفة بره فيه كام واحد ... أنا هدخلكوا قبلهم كلهم!!!!!!!... اديتله المعلوم .... ودخلت والدتى وعملت العملية... وأنا خارجة عرفت من السكرتيرة ان الدكتور جه بدرى جدا ..... وان ده كان ميعادنا طبيعى يعنى هوه مدخلناش مكان حد ولا حاجة....

روحنا بعدها 3 مرات  فى العيادة ... متابعة للعملية... وكان كل مرة بياخد المعلوم علشان يدخلنا فى ميعادنا الطبيعى وميقعدناش للساعة 12 بالليل زى ما بيعمل مع الناس التانية...

الغريبة انى كنت كل ما أروح المشوار ده مع ماما أنزل ألاقى عسكرى  المرور لازق لى مخالفة على العربية ... بالرغم انى بكون ركنة فى مكان مش مخالف... وأفضل أدور على الأستاذ العسكرى عشان أديله حاجة هوه كمان عشان يشيل المخالفة..... لدرجة ساعات كنت بقول ..."الله... هوه الراجل العسكرى ده متفق مع "صبرى" عليا ولا ايه؟؟؟؟؟!!!!!! فعرفت بعد كدة ان الشارع ده "مصيدة " لبتوع المرور بيصطادوا فيه العربيات وياخدوا "ايتاوات " .... قصدوا مخالفات".....

ملحوظة مهمة : صبرى كان عامل نغمة الموبايل بتاعه  النغمة دى "اللهم ارحمنا فوق الأرض... وتحت الأرض ...ويوم العرض عليك"... الموبايل ده بتاع عقد الصفقات.... كنت كل ما أسمع النغمة دى... أقوله... "ربنا يخدك فوق الأرض .... وتدفن فى أسفل السافلين تحت الأرض .......ويولع فيك يوم العرض عليه".

عايزة أقولكوا ان لولا "أمى" ... ولولا انى محبهاش تتبهدل ..... ولا كلب زى ده يكلمها كلمة .....أنا كنت ضربته بالجزمة القديمة

وأنا من مزنقى ده بقول..... يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا حبيبتى يا مصرورتى......